Menu

سليم الحص يُحذّر من تواطؤ عربي ضد فلسطين

سليم الحص يُحذّر من تواطؤ عربي ضد فلسطين

وكالات - بوابة الهدف

توجّه رئيس الحكومة اللبنانية السابق سليم الحصّ إلى  الفلسطينيين، بمناسبة يوم القدس العالمي، مُحذّراً من جديد أنّ "فلسطين الساكنة في وجدان أحرار الأمّة العربيّة، تتكالب عليها قوى الشر والظلم بتواطؤ فاضح من بعض الدول العربية، أو عبر مبادرات أثبتت فشلها ولم تؤتِ أُكلها، أو بالشروع في مفاوضات عقيمة مع العدو المحتل، أو عبر تطبيع إعلامي وسياسي واقتصادي مع الكيان الصهيوني الغاصب."

وأضاف الحص أنّ آخر فصول لعنة التواطؤ هو بالترويج لما سُمّي "صفقة القرن"، و هدفها إنهاء القضية الفلسطينية، مؤكداً أنّ الدفاع عن فلسطين، لا يتم إلا "بالوحدة الفلسطينية، التي هي الدرع الأساس، ولأن وحدتكم تُشكّل سداً منيعاً بوجه تمرير الصفقات المشبوهة."

وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق إنّ "الحق المغتصب لا يُسترد بإبرام صفقات مشبوهة بين عدو محتل ومغتصب، وبين أنظمة عربية متواطئة، أو بمفاوضات عقيمة واتفاقات سلام واهية، لأنّ التاريخ أثبت أنّ ما أُخذ بالقوة، لا يُسترد بغير القوة."

 واعتبر الحص أنّ فلسطين "هي القضية، أما القدس فهي تمثل نبض القضية، إن ضاعت القدس ضاعت كل فلسطين، وإن ضاعت فلسطين ضاعت الأمة العربية وضاع معها تاريخها وعزتها وكرامتها وحضارتها."