Menu
أوريدو

قبيل الانتخابات.. الأحزاب الصهيونية تجمع على استهداف غزة

غزة _ بوابة الهدف

ضمن برامجها الانتخابية، وسعيًا لجذب الناخبين على حساب الدم الفلسطيني، عاودت جميع الأحزاب الصهيونيّة تهديد قطاع غزّة والمقاومة بحربٍ تدمّر القطاع وتقتل أبناءه.

ورغم اختلاف توجهاتها السياسيّة وبرامجها الانتخابيّة، إلّا أن قضية مركزيّة ورئيسية واحدة تصدّرت مواقف الأحزاب الصهيونيّة، ألا وهي شن عدوانٍ على قطاع غزّة، ليثبت أن لا فرق بين صهيوني وآخر، لكل من يسعى للمفاضلة بينهم.

وقد رصدت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، موقف أبرز الأحزاب "الإسرائيلية" المتنافسة في انتخابات "الكنيست" التي ستجري الثلاثاء المقبل، تجاه القضية الفلسطينية وقطاع غزة.

وطرحت الصحيفة العديد من التساؤلات على الأحزاب "الإسرائيلية"، ركز أبرزها عن طريقة التعامل مع الملف الفلسطيني وقطاع غزة، حال فوز تلك الأحزاب في الانتخابات.

حزب "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو أشار إلى أهمية "تعزيز قدرة الردع العسكرية وقوات الأمن التابعة للجيش الإسرائيلي"، فيما أكد حزب "أزرق أبيض" بزعامة بيني غانتس أنه سيعمل على "استعادة الردع المفقود"، قائلا: "سنهزم حركة حماس ونعيد الإسرائيليين، وبمجرد دمج حماس، سننتقل إلى ترتيب طويل الأجل".

أما حزب "العمل" بزعامة عمير بيرتس، ذكر أنه "ينوي التغلب على قدرة حماس العسكرية في غزة"، زاعما أن سيعمل بعد ذلك على "لاستئناف مفاوضات السلام".

فيما أكد حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني برئاسة أفيغدور ليبرمان أن "سياسة نتنياهو المتمثلة في الاستسلام للإرهاب (المقاومة في غزة) قد أفلست، ويجب تغيير الاتجاه وإزالة تهديد حماس في الجنوب والتوقف عن نقل حمايات حماس".

ومطالبا بقبضة حديدية ضد حماس، قال حزب "يمينا" بزعامة أييلت شاكيد أنه "يجب تطبيق السيادة الإسرائيلية في الضفة الغربية"، في حين قال حزب "شاس" اليميني الديني بزعامة أرييه درعي أنه "لا يوجد حاليا شريك على الجانب الفلسطيني فيما يتعلق بقضية غزة"، معربا عن تأييده "للتدابير التي تضمن أمن الإسرائيلي والهدوء على جبهة غزة".

حزب "يهودوت هتوراه" اليميني برئاسة نائب يعقوب ليتسمان زعم أن "التوراة اليهودية، لا تتخذ موقفا بشأن القضايا الخارجية والأمنية، ولكننا نثق بنظام الأمن"، بينما لفت حزب "ميرتس" برئاسة نيتسان هوروفيتس، أنه سيعمل على "استعادة الأمن، عبر المفاوضات مع السلطة الفلسطينية والتقدم السياسي".

في السياق ذاته، شددت "القائمة العربية المشتركة" برئاسة أيمن عودة على ضرورة "إنهاء الاحتلال ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، والعمل على إخلاء المستوطنات الإسرائيلية".