Menu

تقرير: الاحتلال يقطع المياه بهدف تهجير الفلسطينيين من الضفة

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

قالت مؤسسة حقوقية متخصصة بمراقبة الانتهاكات الصهيونية بالضفة الغربية المحتلة، "إن آخر محاولات التهجير القسري التي تنتهجها قوات الإحتلال بحق الفلسطينيين، تمثلت بقطع شبكات المياه عن القرى والبلدات الفلسطينية".

وأشار المركز الكاثوليكي لحقوق الإنسان "سانت أيف" إلى قيام سلطات الاحتلال بقطع المياه عن منطقة "مسافر يطا" وقرية "التواني" اللتان تقعان جنوب مدينة يطا شرق مدينة الخليل.

وأوضح المركز أن سكان هذه المناطق وھي مناطق أشبه بالغورية في الشتاء وحارة وجافة في الصيف يعتمدون في معيشتهم منذ مئات السنين وحى اليوم على تربية المواشي والزارعة المرتبطة بها كالقمح والشعير .

ولفت إلى أن منطقة "مسافر يطا" تضم 19 تجمعا سكانيا فلسطينيا، وتبلغ مساحة "التواني" و"مسافر يطا" نحو 37 ألف دونم معظمھا أراضي زراعية، ويقع تصنيف المنطقة ضمن نطاق مناطق (ج) وذلك حسب إتفاقية أوسلو المبرمة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي عام 1993 حيث يسيطر الاحتلال بموجبھا سيطرة كاملة مدنية وأمنية على تلك المناطق

وأضاف المؤسسة الحقوقية، أنه يقطن تلك المنطقة ما يزيد عن 3 آلاف فلسطيني، في حين تقدر أعداد المواشي في تلك المنطقة بـ 40 ألف، مشيرة إلى أن معظم الثروة الحيوانية في مدينة الخليل متواجدة بھا.

ونوه إلى "مسافر يطا" و"التواني" تعاني كما غيرھا من القرى والمدن المعرفة وفق إتفاق اوسلو بمناطق (ج)، حالة من التضييق والحصار نتيجة سياسة الاستيطان وعنف جيش الاحتلال ومستوطنيه، إضافة إلى أنھا معرفة وفقا للاحتلال الإسرائيلي بمنطقة إطلاق نار، كما تعاني من سياسة ھدم المنازل وإعاقة حرية الحركة في محاولة لخلق بيئة قسرية تفرض عليھم ترك منازلھم والمنطقة والرحيل نحو مناطق أخرى.