Menu

تخوفات من إطلاق الصواريخ

تهديدات"إسرائيلية" لغزة.. واجتماع للكابينت غدًا

غزة _ بوابة الهدف

أعلن جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، مساء يوم السبت، عن إعادة تنظيم نشر منظومة القبة الحديديّة في أرجاء الأراضي المحتلة، بعد تخوفات من استئناف إطلاق الصواريخ من قطاع غزّة.

كما جرى الإعلان عن اجتماع للمجلس الأمني والسياسي المصغّر في حكومة الاحتلال "كابينت"، وذلك يوم الأحد الساعة 1:30 ظهرًا، لبحث التصعيد مع القطاع.

ويتخوّف الاحتلال من استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزّة، بعد ليلتيْن من إطلاقهما، حيث تم يوم الخميس إطلاق صاروخ، وفي مساء الجمعة جرى إطلاق نحو 10 صواريخ، زعم الاحتلال التصدي لعددٍ منها.

وشن الاحتلال عدوانًا جويًا على قطاع غزة، فجر السبت، ما أدى لاستشهاد مواطنٍ في خانيونس وإصابة آخرين، كما تم استهداف عدة مواقع عسكرية وأراضٍ زراعية في مناطق القطاع.

في سياق متصل، حاول بيني غانتس زعيم تحالف "أزرق أبيض"، المكلّف بتشكيل حكومة الاحتلال، استغلال الأوضاع بالترويج لسياساته، حيث قال إن "الحكومة التي سأقودها لن تتسامح مع أي تهديد لسكان الجنوب أو الإضرار بسيادتهم، سنستعيد الردع بأي ثمن، حتى لو اضطررنا إلى الاستهداف المباشر لأولئك الذين يقودون التصعيد".

وأضاف غانتس "في هذا الوقت سندعم ونؤيد أي سياسة رد حازمة ومسؤولة لإحلال هدوء طويل الأجل لسكان الجنوب، إنه واجبنا - إنه التزامي تجاههم".

بينما قال موشيه يعلون، الرجل الثالث في التحالف، إن "الفوضى الأمنية لا تزال مستمرة، واستمرار تجاهل انتهاكات السيادة يوصل رسالة ضعف "لأعدائنا" ويقوض الردع لدينا".

وتابع يعلون "أمن المواطنين الإسرائيليين تضرر من قبل شخص واحد، هو رئيس الوزراء ووزير الدفاع نتنياهو".

وهدّد الوزير يوفال شتاينتس، من حزب الليكود، بعدوانٍ جديد على قطاع غزّة، حيث قال "لا يوجد حل كامل لمشكلة غزة، قد نتخذ قرارًا بشأن القيام بعملية عسكرية هناك".

فيما طالب جدعون ساعر من الحزب نفسه، أن يكون الرد أقوى وأكثر حدة، حيث قال "يجب أن يكون الرد على إطلاق الصواريخ على سديروت وسكانها أكثر حدة مما قام به الجيش، يجب أن يكون هدف "إسرائيل" هو تفكيك البنية التحتية العسكرية لحماس والجهاد في غزة".

كما طالب عضو الكنيست شلومو كرعي، من الليكود، بعدوانٍ على غزّة، فقال "في رأيي هذا هو الوقت الذي يجب أن تعمل فيه الحكومة الإسرائيلية الصهيونية برئاسة نتنياهو بكامل قوتها ضد المنظمات في قطاع غزة، أحث رئيس الوزراء على التصرف بكل قوة ضد القطاع".

في الأثناء، وصف أمير بوخبوط من صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أن إطلاق الصواريخ من غزة كشف عن نقطة ضعف "إسرائيل".

وقال المحلل العسكري "بينما ينشغل الجيش الإسرائيلي بالتحديات الكبيرة ويركز على أهداف بعيدة مثل إيران و العراق واليمن، تمكن قادة المنظمات في قطاع غزة من استغلال الاهتمام الموجه إلى مختلف الساحات إلى جانب الاضطراب السياسي في "إسرائيل" وعدم وجود رئيس وزراء ووزير دفاع متفرغ لمتابعة القضايا على مدار الساعة".