Menu
أوريدو

لجنة الانتخابات: هذا ما أبلغناه للفصائل بغزة وندعو لتذليل جميع الصعوبات

غزة _ بوابة الهدف

قالت لجنة الانتخابات المركزية، اليوم الأربعاء، أنها التقت "صباح أمس الثلاثاء قيادة حركة حماس في غزة لإطلاعها على نتائج لقاءها مع الرئيس محمود عباس بشأن إطلاعه على آخر التطورات في ملف الانتخابات".

وأوضحت في بيانٍ لها أن د. حنا ناصر "أشار خلال الاجتماع مع حركة حماس إلى الإرادة السياسية التي أبداها الرئيس لإجراء الانتخابات العامة (التشريعية والرئاسية) وحرصه على إنجاحها وهو نفس الحرص الذي أبدته حركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية"، مُتطرقًا إلى "الرسالة التي استلمتها اللجنة يوم الاثنين 4/11/2019، والموجهة من الرئيس محمود عباس إلى رئيس لجنة الانتخابات، وإلى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والمكتب السياسي لحركة حماس حول رؤية الرئيس لإجراء انتخابات عامة في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة، لتكريس الحياة الديمقراطية وإنهاء الانقسام، على قاعدة احترام نتائج الانتخابات، والسير قدمًا نحو الشراكة الوطنية الكاملة، واستعداده لعقد حوار بين الفصائل بعد اصدار المرسوم الرئاسي الخاص بالانتخابات".

كما التقى رئيس اللجنة عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بحضور حركة حماس، وأعلمهم باستعداد الرئيس لعقد حوار بين الفصائل بعد اصدار المرسوم الرئاسي الخاص بالانتخابات العامة، بديلاً عن عقد هذا الحوار قبيل اصدار المرسوم وفق طلب الفصائل الفلسطينية، في حين أشار حنا إلى "أهمية البناء على التقدم الذي أنجز في ملف الانتخابات العامة، وبذل الجهود من أجل تذليل جميع الصعوبات، لضمان أن تجري العملية الانتخابية على قاعدة المشاركة الواسعة، ووفق المعايير الدولية للنزاهة والشفافية والحرية، واستعداد اللجنة الدائم للمساهمة في الحفاظ على المناخ الإيجابي المحفز لإنجاز ملف الانتخابات العامة".

يذكر بأن اللجنة قامت الأسبوع الماضي بعدة مشاورات مع كافة الفصائل والقوى الوطنية، وتمكنت من احراز تقدم ملموس بالتفاهمات التي شكلت أرضية مناسبة لعودة المسار الديمقراطي في فلسطين، من أهمها التوافق على اجراء الانتخابات العامة (التشريعية والرئاسية) غير المتزامنة، وفق مرسوم رئاسي واحد يحدد فيها موعدي الاستحقاق الانتخابي. وكذلك توافق الجميع على مبدأ الانخراط في العملية الانتخابية، لتكون مدخلاً لإنهاء الانقسام وصولاً إلى استعادة الوحدة الوطنية بين شطري الوطن.

ويوم أمس، كشف عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة إياد عوض الله، تفاصيل اللقاء الذي جرى بين رئيس لجنة الانتخابات حنّا ناصر مع الفصائل الفلسطينية بغزة ظهر أمس الثلاثاء 5 نوفمبر.

وقال عوض الله في تصريحٍ خاص لـ "بوابة الهدف"، إن "ناصر نقل رسالة من الرئيس أبو مازن إلى الفصائل تضمنت إصدار مرسوم رئاسي واحد لإجراء الانتخابات التشريعية تتبعها الانتخابات الرئاسية ضمن تواريخ محددة، وأن تجري الانتخابات استنادًا إلى القانون الأساسي، وأن تجري الانتخابات التشريعية على أساس قانون التمثيل النسبي الكامل 100%، واحترام نتائج هذه الانتخابات والالتزام بها، ولتأكيد النزاهة والشفافية للانتخابات الحرة سوف يتم دعوة هيئات عربية ودولية ومؤسسات تشريعية للمراقبة والاشراف الدولي على عملية الانتخابات إضافة لمؤسسات المجتمع المدني المحلية والاقليمية والدولية".

كما تضمنت الرسالة بحسب عوض الله أنه "بعد إصدار المرسوم الرئاسي بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية بمواعيدها المحددة سيتم الطلب من جميع الفصائل والقوى والفعاليات الفلسطينية فتح حوار بينها لإنجاح الانتخابات والسير قدمًا نحو الشراكة الوطنية الكاملة"، مُشيرًا إلى أن الرئيس عباس أبلغ حنا ناصر أنه "في انتظار الرد الخطي بالموافقة على النقاط التي ذُكرت في الرسالة من جميع الأطراف المعنية".

وأشار عوض الله إلى أن هذه الرسالة كانت بمثابة رد سلبي على ما طرحته الفصائل سابقًا بضرورة عقد لقاء وطني مُقرّر قُبيل إصدار أي مرسوم رئاسي يتعلق بالانتخابات.