Menu
أوريدو

"الكنيست" يصوّت على حل نفسه اليوم.. وانتخابات ثالثة متوقعة

بوابة الهدف _ وكالات

من المقرر أن تبدأ في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الأربعاء، أولى الخطوات القانونية في الكنيست لتقديم مشروع القانون الخاص بحله للمناقشات العامة تمهيدا لإقراره.

وسيتم التصويت على مشروع القانون المقدم من حزبي الليكود وأزرق - أبيض، بالقراءات الثلاث وفق القانون وعلى مراحل مختلفة تنتهي هذا المساء.

وبحسب مصادر عبرية فإن مشروع القانون المقدم ينص على أن تكون الانتخابات المقبلة في الثاني من اذار/ مارس من العام المقبل.

ويأتي ذلك في وقت فشلت فيه كل الجهود الهادفة لتشكيل حكومة في إسرائيل، وسط تبادل للاتهامات بين مختلف الأحزاب وخاصة الليكود وأزرق- أبيض.

وهاجم أفيغدور ليبرمان زعيم "إسرائيل بيتنا"، هذا الصباح، بنيامين نتنياهو على خلفية اتهامات الأخير له بالتسبب بالانتخابات للمرة الثالثة بسبب عدم موافقته على تشكيل حكومة يمينية.

فيما شهد الليكود خلافات بسبب نية نتنياهو أن تجري الانتخابات التمهيدية الداخلية في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، وهو ما يرفضه بعض قيادات الحزب التي تطالب بأن تكون في السادس من الشهر المقبل لإتاحة الفرصة أمام انتخابات تكون نزيهة.

هذا وأكد رئيس الكنيست "الإسرائيلي"، يولي إدلشتاين، أن الكيان ذاهب إلى انتخابات ثالثة لا محالة، إثر انتهاء مهلة تفويض البرلمان بتكليف أحد أعضائه بتشكيل حكومة، منتصف الليلة المقبلة.

وقال إدلشتاين، خلال مؤتمر السفراء "الإسرائيليين" السنوي: "آمل أن يتحسن الوضع السياسي، لكننا نواجه تحديًا كبيرًا، ويصعب التصديق أنه يوجد احتمال للامتناع عن جولة ثالثة للانتخابات".

وأضاف أنه "ما زلت آمل أن هذا الوضع يتحسن، هذا الوضع الذي يلحق ضررًا بالاقتصاد والأمن والمجتمع".

وأردف: "أنا قلق جدًا من أنه بسبب الوضع السياسي، نفوّت فرصًا كبيرة. وفي الوقت الذي توجد فيه فرص كهذه التي تجلب أفكارًا جديدة من خارج العلبة من أجل حل الصراع".

وتابع: "هناك من يحاولون استغلال هذا الوضع من أجل الاستمرار في التوجه نفسه للمس بإسرائيل، وحملات مقاطعة منتجات يهودية من يهودا والسامرة (المستوطنات في الأراضي المحتلة)".

ومنح رئيس الكيان رؤوفين ريفلين، في 21 تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، أعضاء البرلمان الـ "كنيست" مهلة لمدة 21 يوما ليطلب أي منهم تكليفه بتشكيل الحكومة، في حال حصل على تأييد 61 نائبا من أصل 120.

وقبل هذه المهلة، التي تنتهي الأربعاء، فشل كل من نتنياهو، زعيم حزب "الليكود" (يمين)، وبيني غانتس، زعيم حزب "أزرق أبيض" (يسار)، في تشكيل حكومة، في ظل أزمة سياسية مستمرة.

وقال ليبرمان، قبل أيام، إن "تشكيل الحكومة لم يعد ممكنًا، وحان الوقت للانتخابات"، معتبرًا أن "معجزة كبيرة هي فقط ما قد تحدث تغييرًا".

ويدعو ليبرمان إلى تشكيل حكومة وحدة تجمع "الليكود"، من دون شركائه في اليمين، و"أزرق-أبيض"، من دون دعم القائمة المشتركة العربية، وهو ما يُقابل برفض من أطراف عديدة.

يشار إلى أنه في حال عدم تشكيل حكومة، حتى مساء الأربعاء المقبل، تصبح الانتخابات في "إسرائيل" واجبة طبقا للقانون، لتكون الثالثة في غضون أقل من عام، بعد انتخابات أولى أُجريت في نيسان/أبريل وثانية في أيلول/سبتمبر.