Menu
حضارة

الشعبية تنعي المناضلة أم محمود حرب والدة الاستشهاديين والأسرى

نابلس _ بوابة الهدف

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم الأربعاء "إلى جماهير شعبنا باسم أمينها العام ورفاقها في منظمة الجبهة بالسجون وجميع الرفيقات والرفاق في الوطن والشتات، والدة الاستشهاديين والأسرى المناضلة ربيحة مسكاوي "أم محمود حرب" من قرية مسكة المهجّرة، والتي رحلت اليوم في مُخيّم بلاطة عن عمر يناهز 72 عامًا".

وتقدّمت الجبهة "بخالص العزاء من أبنائها القياديين في الجبهة الشعبية محمود وخالد وماهر ومازن وجمال وحسام حرب وعموم أفراد العائلة وجميع أهالي مخيم بلاطة"، في حين أشادت "بمناقب المناضلة النابلسية التي سخّرت كل حياتها في خدمة القضية الفلسطينية، وعلّمت أبنائها على حب الوطن والنضال، حيث قدمت اثنين من أبنائها شهداء، كما وأصيب عدد من أبنائها منهم محمود وماهر وخالد خلال نشاطهم المقاوم، علمًا أن الرفيق ماهر ما زال قيد الاعتقال في سجون الاحتلال".

وقالت الجبهة في بيان النعي "رغم حياة البؤس والظروف الصعبة وملاحقة الاحتلال المستمرة لأبنائها، إلا أن المناضلة أم محمود ظلت صلبة ومقاومة بكل ما تملك من إيمانٍ عميق بجدوى المقاومة التي غرستها في أبنائها المناضلين، فقد كانت بالفعل أم المناضلين، وأحد أيقونات مُخيّم بلاطة اللاتي نقشن أسمائهن بحروفٍ من ذهب".

وعاهدت الجبهة المناضلة الراحلة وكل الشهداء والأسرى "بأن نسير على درب المقاومة والتحرير، ولن نحيد عنه حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال، وإقامة دولة فلسطين على كامل التراب الوطني وعاصمتها القدس ".