Menu

التقى اشتية في رام الله

ميلادينوف يُحذّر من انهيار السلطة الفلسطينية اقتصاديًا

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

حذّر نيكولاي ميلادينوف، المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق، من انهيار اقتصادي يُهدد السلطة الفلسطينية، التي انخفض دخلها بنسبة 80%، في الوقت الذي يحتاج فيه الفلسطينيون في الأراضي المحتلة إلى خدمات ودعم السلطة أكثر من أي وقت مضى.

جاء ذلك خلال إحاطةٍ قدّمها ميلادينوف أمام مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وزار المنسق الأممي الخاص الأراضي الفلسطينية المحتلة، أمس الثلاثاء، والتقى رئيس الوزراء محمد اشتيه، في مدينة رام الله، وبحثا آخر التطورات السياسية، وتعزيز التعاون في مواجهة فيروس كورونا، وجرى بحث إمكانية تدخل الأمم المتحدة في تنظيم عودة العمال الفلسطينيين من كيان الاحتلال، خلال فترة العيد، لفحصهم من الفيروس.

وخلال اللقاء جدّد اشتية مطالبته بـ "خلق تحالف دولي تقوده الرباعية الدولية، والدعوة إلى مؤتمر دولي يضم جميع الأطراف ويستند على القانون والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، بهدف إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية".

وكان ميلادينوف استعرض، خلال إحاطته الشهرية أمام مجلس الأمن، الحالة الوبائية وتفشي فيروس كورونا في كلٍ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وكيان الاحتلال، وكذلك الأزمة الاقتصادية وتبعات الجائحة، إلى جانب "تصاعد المواجهات السياسية المدفوعة بالتهديد بالضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، والخطوات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في المقابل، ومنها وقف التنسيق الأمني".