Menu
حضارة

في كلمةٍ أمام مجلس الشعب

الأسد: قانون قيصر عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد ضد سوريا

الرئيس بشار الأسد

دمشق _ بوابة الهدف

أكَّد الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الأربعاء، أنَّ "قانون قيصر هو جزء من مراحل سبقته من الحصار على السوريين، وفيه شيء من الضرر الإضافي، والكثير من الحرب النفسية".

واعتبر الأسد خلالٍ كلمةٍ له أمام مجلس الشعب، أنّه "كلما فشل الإرهاب في الحرب على سوريا، عمدوا إلى التصعيد من جوانب أخرى، وقانون قيصر هو في هذا السياق، وهو عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد ضد سوريا. القراصنة عبر التاريخ كانوا أيضاً يطبقون العقوبات الذكية".

وشدّد الأسد على أنّ "الرد العملي على الحصار يكون بزيادة الانتاج في كل القطاعات، وفي مقدمة التحديات التي تواجهنا يأتي الوضع المعيشي والعوامل الاقتصادية ووباء كورونا".

ورأى الأسد أنّ "الانتخابات البرلمانية الأخيرة كانت مختلفة عمَّا سبقها، إذ رغم وباء كورونا كان هناك منافسة وحراك وطني"، مُشددًا على ضرورة "بدء الحوار بعد الانتخابات من أجل أن نصل إلى ضوابط التي ستحد من التحركات الخاطئة، وهناك من يقول إن ما حصل من منافسة في الانتخابات هي خطوة نحو الأمام، وهذا صحيح".

وأضاف إنّ "الحرب لن تمنعنا عن القيام بواجباتنا، وقوة الشعوب هي بتطويع الظروف لصالحها، ونجاح مجلس الشعب يرتبط بشكل وثيق على العلاقة مع الشعب ومع السلطة التنفيذية".

كما أوضح الأسد أنّ "التشريعات السليمة هي في صلب عمل مجلس الشعب، وهي التي تخلق الفرص والعدالة وتعزز الانتماء للوطن، والخلل بالتشريعات يضر بالمؤسسات ويزعزع الاستقرار وثقة المواطن بمؤسساته"، مُشيرًا إلى أنّ "الشعب السوري أظهر وعيًا غير عادي في مواجهة آلات جبارة طوال فترة الحرب".

ونوّه إلى أنّ "الظرف الحالي ظرف محبط ليس في سوريا فقط بل بالمنطقة والعالم، وهناك دائمًا فسحة من الأمل لتغيير الواقع، والاستغناء عن العملة الوطنية يعني إعدامها وتحولنا إلى عبيد، لكن خطة الدولة لدعم العملة غير تقليدية ولن نفصح عن تفاصيلها لأنها جزء من الحرب".

ولفت إلى أنّ "وقوفنا مع الجيش كان سبب إنجازاته، ووقوفنا مع ليرتنا سيكون سبب نجاحها، وهذا الظرف هو المناسب لتفعيل الدورة الاقتصادية، والاستثمارات ما زالت موجودة رغم الحرب، لافتًا إلى أنّ "رأس المال الوطني يجب ألا يكون جبانًا، وهو بذلك يخسر، والدولة ستسعى لإزالة المعوقات من أمام الاستثمارات، ويجب اليوم دعم الاستثمارات الصغيرة".

4-91.jpg