Menu

ضدّ اعتقالهما الإداري..

أسيران يواصلان الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

يُواصل الأسيران ماهر الأخرس ومحمد وهدان المعتقلان في سجون الاحتلال إضرابَهما المفتوح عن الطعام، رفضًا لاعتقالهم الإداري التعسفي- بدون تهمة أو محاكمة- وتنديدًا بسياسات مصلحة السجون الصهيونية.

ويخوض الأسير الأخرس (50 عامًا) الإضراب منذ اعتقاله في 27 يوليو الماضي، وهو من بلدة سيلة الظهر في جنين، ويقبع في زنازين سجن "عوفر" الصهيوني، وقبل عدة أيام ثبتت محكمة الاحتلال بحقه أمر الاعتقال الإداري ومدته أربعة شهور.

والأخرس أسير سابق قضى ما مجموعه أربع سنوات، في سجون الاحتلال، بين أحكامٍ واعتقال إداري، وهو متزوج وأب لستة أبناء.

 

فيما يُضرب الأسير وهدان عن الطعام منذ 12 يومًا، وهو من قرية رنتيس برام الله، وبدأ الإضراب يوم اعتقاله بتاريخ 5 أغسطس الجاري، في مركز توقيف حوارة الصهيوني.

والاعتقال الإداري، هو اعتقالٌ بدون تهمه أو محاكمة، يعتمد على "ملف سري وأدلة سرية" لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها. ويمكن حسب الأوامر العسكرية الصهيونية تجديد أمر الاعتقال الإداري مراتٍ غير محدودة، وأقصى مدة للأمر الإداري الواحد تبلغ 6 شهور، قابلة للتجديد. وتنتهج سلطات الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري وتجديده بحق الأسرى الفلسطينيين، ضمن حربها النفسية والمعنوية ضد المعتقلين وعائلاتهم.