Menu
حضارة

أزمة محتملة: صربيا تهدد بالتراجع عن نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

يبدو أن الاتفاق الذي عقده الكيان الصهيوني مع صربيا وكوسوفا، كلا على حدة، يواجه بعض العقبات، بعد تهديد صربيا أنها لن تنقل سفارتها إلى القدس المحتلة، كما نص الاتفاق، في حال اعترف الكيان بكوسوفا كدولة مستقلة، بينما تصر صربيا على اعتبارها مجرد إدارة حكم ذاتي.

ويقضي الاتفاق بتحويل المكتب التجاري الذي افتتحته بلغراد في القدس المحتلة إلى سفارة بمساع أمريكية تهدف إلى وضع صربيا والكيان وكوسوفا في صفقة واحدة.

وقال مصدر مقرب من الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش لصحيفة جيروزاليم بوست الصهيونية اليوم الأربعاء إن اعتراف "إسرائيل" بكوسوفو كدولة مستقلة سيؤدي إلى توتر العلاقات مع صربيا، على الرغم من كونها في إطار الاتفاقيات التي وقعتها دول البلقان في البيت الأبيض .

وبحسب المصدر المطلع على الاتفاقات الموقعة في واشنطن، فإن "صربيا لن تنقل سفارتها إلى القدس إذا اعترفت إسرائيل بكوسوفو كدولة مستقلة" علاوة على ذلك، فإن هذه الخطوة من قبل "إسرائيل" ستضر بالعلاقة الحميمة بينها وصربيا و"لن تكون هي نفسها أبدًا. بكل بساطة."

وأضاف المصدر أن "الكثيرين جادلوا بأن اعتراف إسرائيل بكوسوفو سيكون شبيهاً بالدول التي تعترف من جانب واحد بـ" فلسطين ".

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصهيونية ليئور هايات قائلاً: "إننا نعتبر قرار صربيا وكوسوفو فتح سفارتين في القدس خطوة رمزية لتعزيز السلام بين هذين البلدين" و " ستكون القدس، العاصمة الأبدية لإسرائيل، جسرا للسلام للعالم كله وأدعو الدول الأخرى إلى السير في طريقها ونقل سفاراتها إلى القدس عاصمة إسرائيل ". كما قال هايات إن وزارة الخارجية تقدر العلاقات مع صربيا التي ازدهرت في عهد فوتشيتش، وأعرب عن أمله في أن تستمر في النمو.

معروف أن كوسوفا قد أعلنت استقلالها عن صربيا في عام 2008، لكن بلغراد تعتبرها منطقة حكم ذاتي، و لم تعترف بها "إسرائيل" لأكثر من عقد من الزمان، خوفًا من الإضرار بالعلاقات القوية مع صربيا ولأنها تشكل سابقة للاعتراف بدولة فلسطينية .

ةقد وقعت صربيا وكوسوفو اتفاقيات منفصلة مع الولايات المتحدة في نفس الوقت، حيث جلست على جانبي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المكتب البيضاوي يوم الجمعة، و ستسمح الاتفاقيات بمزيد من العلاقات الاقتصادية بين البلدين، و قال النقاد إن محتوى الاتفاقات لا يؤدي إلى تقدم العلاقات بين صربيا وكوسوفو، ولا يوج به أي جديد ويتكون من إجراءات تعهدت بالفعل باتخاذها في محادثات بوساطة الاتحاد الأوروبي.

بالإضافة إلى ذلك، نص الاتفاق مع كوسوفو على أن "إسرائيل" ستطبع العلاقات مع الدولة ذات الأغلبية المسلمة، مما سيفتح سفارة في القدس. كما نصت اتفاقية صربيا على أنها ستفتح سفارة في القدس.

وقال بيان من مكتب فوتشيتش إن هناك "معركة كبيرة" بين الرئيس والمفاوضين الأمريكيين الأسبوع الماضي حول اعتراف إسرائيل بكوسوفو "لقد اعتقدوا أنه يجب علينا دعوة إسرائيل للاعتراف بكوسوفو، وقلنا إننا لا نستطيع ذلك لأن ذلك يقوض سياستنا. قلنا أنه إذا وافقت إسرائيل وبريشتينا على ذلك - فلا بأس"، "كما قلنا لإسرائيل أنهم إذا احترموا صربيا، فإن بلادنا ستنقل السفارة إلى القدس". و "احترام صربيا" قد يعني عدم الاعتراف بكوسوفو.

يذكر أن كلا من صربيا وكوسوفا تسعيان إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وقد بدأت صربيا بالفعل مفاوضات بشأن هذه المسألة، وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين، فيما يتعلق بالاتفاقات، إن "أي خطوات دبلوماسية يمكن أن تشكك في الموقف المشترك للاتحاد الأوروبي بشأن القدس هي مصدر قلق وأسف جدي".