Menu

لبنان: الحكومة تعترض على وفد ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني

بوابة الهدف _ وكالات

اعترضت الحكومة اللبنانية، اليوم الإثنين، على آلية تعيين وفد التفاوض التقني على ترسيم الحدود الجنوبية مع الكيان الصهيوني من قِبل الرئاسة اللبنانية

وقالت الحكومة في بيانٍ لها، إنّها "راسلت المديرية العامة لرئاسة البلاد، وذكّرتها بالمادة 52 من الدستور اللبناني. وتقول المادة: "يتولى رئيس الجمهورية المفاوضة في عقد المعاهدات الدولية وإبرامها بالاتفاق مع رئيس الحكومة ولا تصبح مبرمة إلا بعد موافقة مجلس الوزراء، وتطلع الحكومة مجلس النواب عليها حينما تمكنها من ذلك مصلحة البلاد وسلامة الدولة".

وأضاف البيان: "بحسب ذات المادة، فإن المعاهدات التي تنطوي على شروط تتعلق بمالية الدولة والمعاهدات التجارية وسائر المعاهدات التي لا يجوز فسخها سنة فسنة، فلا يمكن إبرامها إلا بعد موافقة مجلس النواب"، مُعتبرًا أنّ "التفاوض والتكليف بالتفاوض يكون بالاتفاق المشترك بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وأي منحى مغاير يشكل مخالفة واضحة للدستور مع ما يترتب على ذلك من نتائج".

من جهته، أعلن المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية في بيانٍ له اليوم، أسماء وفد التفاوض التقني على ترسيم الحدود الجنوبية مع الكيان الصهيوني، موضحًا أنّ "الوفد سيرأسه العميد الركن الطيار، بسام ياسين، وسيضم في عضويته كل من العقيد الركن البحري، مازن بصبوص، وعضو هيئة إدارة قطاع البترول، وسام شباط، والخبير، نجيب مسيحي".

وفي السياق، قالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها أنّه "سيسافر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر إلى لبنان والمغرب والمملكة المتحدة في الفترة من 12 إلى 21 تشرين الأول (أكتوبر)"، دون تحديد موعد وصوله بيروت.

كما أضافت إنّه "سيدير شينكر الجلسة الافتتاحية للمفاوضات، وسينضم إليه السفير جون ديروشر، الذي سيكون الوسيط الأمريكي لهذه المفاوضات".

وفي 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، أن المفاوضات ستنطلق مع "إسرائيل" بشأن ترسيم الحدود برعاية الأمم المتحدة، منتصف الشهر.