Menu

خلال 24  ساعة الماضية

9 وفيات و1,936 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة وغزة

صورة أرشيفية

رام الله - بوابة الهدف

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الجمعة، أنّ نسبة التعافي من فيروس كورونا في الضفة وغزة بلغت 79.4%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 19.7%، ونسبة الوفيات 0.9% من مجمل الإصابات، مشيرةً إلى تسجيل 9 وفيات و1,936 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة و غزة خلال 24  ساعة الماضية.

وقالت الوزيرة الكيلة في التقرير اليومي للحالة الوبائية، أنه تم تسجل 7 حالات وفاة في الضفة الغربية "بيت لحم (1)، الخليل (3)، جنين (2)، طولكرم (1)" وحالتي وفاة في قطاع غزة.
وفيما يخص حالات التعافي، فقد سجلت على النحو التالي: الخليل (97)، جنين (50)، نابلس (129)، طولكرم (40)، رام الله والبيرة (83)، طوباس (10)، قلقيلية (15)، أريحا والأغوار (8)، سلفيت (17)، قطاع غزة (270).

وأضافت أن الإصابات الجديدة توزعت حسب التالي: الخليل (137)، نابلس (190)، بيت لحم (106)، قلقيلية (57)، رام الله والبيرة (122)، جنين (135)، أريحا والأغوار (14)، سلفيت (60)، طولكرم (86)، طوباس (75)، ضواحي القدس (32)، قطاع غزة (922).

ولفتت وزيرة الصحة إلى وجود 57 مريضاً في غرف العناية المكثفة، بينهم 8 مرضى على أجهزة التنفس الاصطناعي.

اقرأ ايضا: غزة: حالتا وفاة و (922) إصابة جديدة بفيروس كورونا

وبدأ، صباح اليوم، سريان الإغلاق الشامل في  جميع محافظات الضفة المحتلة، ولمدة 48 ساعة، للحد من تفشي فيروس كورونا، وفقا لقرار مجلس الوزراء بفرض الإغلاق الشامل في جميع محافظات الضفة، يومي الجمعة والسبت، باستثناء المخابز والصيدليات، يتبع ذلك إغلاقٌ من السابعة مساءً وحتى السادسة صباحًا خلال الأسبوعين القادمين.

بدورها، دعت وزارة الداخلية بالضفة المحتلة المواطنين إلى الإلتزام بقرار الإغلاق لمنع تفشي الفيروس، موضحةً أنّ هناك سلسلة من الإجراءات العقابية والمخالفات التي أقرت للمخالفين أو المحال التجارية، والمؤسسات والمركبات في حال عدم التزامهم بالتعليمات الحكومية التي أقرتها الحكومة والجهات المختصة ولجنة الطوارئ العليا.

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة، أمس، إن الوضع يتجه نحو الأسوأ في الموجة الثالثة من انتشار فيروس كورونا في القطاع.

وأكد القدرة في تصريحات صحفية، أن هذا الانتشار سيؤدي لزيادة حالات الوفاة لأشخاص ليس لديهم تاريخ مرضي، ومن كافة الفئات العمرية، مما يستلزم اتخاذ المزيد من إجراءات الوقاية.

وأضاف، أن انتشار فيروس كورونا يتمدد في قطاع غزة ويشكل ضغطا على المجتمع وعلى المنظومة الصحية، مشيرًا إلى أنه مازال يسجل أعدادا متزايدة من الإصابات وهذا يزيد من أعداد الحالات التي تحتاج الى رعاية طبية مختلفة.

وأشار القدرة إلى أن الوزارة لديها القدرة على توفير الأكسجين لـ 150 سرير في مستشفى غزة الأوروبي وغيرها من المستشفيات، منوهًا إلى أنه مع زيادة الإصابات بشكلٍ مستمر يستلزم عليهم رفع هذه الجهوزية.

وأوضح: " وزارة الصحة تجند طاقاتها ومكوناتها وتراجع باستمرار سياساتها واجراءاتها وتعمل على مدار الساعة من أجل تثبيط الانتشار، والمرحلة الحالية في إطار مواجهة الجائحة عنوانها الاستجابة والتعايش وهما يسيران بشكل متلازم".