Menu

نتنياهو في مواجهة الشاباك: قادة الجهاز يهددون بالاستقالة!

بوابة الهدف - متابعة خاصة

مع تبقي حوالي نصف عام على انتهاء ولاية نداف أرغمان كرئيس لجهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، قال مسؤولون كبار في الجهاز في محادثات مغلقة تسربت إلى الهيئة العامة الصهيونية (قناة كان) إنه إذا قرر نتنياهو تعيين رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات خلفا لأرغمان "فهذا ليس لأسباب مهنية، وإنما لأسباب شخصية وسياسية". وأضاف المسؤولون الذين لم يكشف عن أسمائهم أن تعيين بن شبات سيضر بالجهاز. وحسب تقرير ورد أيضا في جريدة هآرتس فإنه من المتوقع أن يختار اثنان من قادة الجهاز المرشحين لرئاسته الذهاب إلى التقاعد إضافة إلى ما لايقل عن أربعة من كبار المسؤولين.

وجاء في التقرير أن معارضة هؤلاء المسؤولين الكبار للتعيين ليس بسبب ارتباط بن شبات بنتنياهو ، ولكن لأنه، وفقًا لمسؤولين كبار عملوا مع بن شبات في الشاباك لعقود ويعرفونه جيدًا، فإن بطاقة عمله وقدراته في المناصب التي شغلها تجعله أقل المرشحين جدارة والأقل ملاءمة.

وعلق المسؤول السابق في الشاباك ليور أكرمان على ما نشر إنه "من المشروع أن يعارض المرشحون من الداخل التعيين الخارجي المزعوم ".

وأضاف أكرمان عن بن شبات أنه "يفتقر إلى الخلفية في الوسط العربي وفي الميدان - في وكلاء التشغيل. هذا ليس كارثيًا، لكنه ليس الرجل المناسب للوظيفة. ولا يخفى على أحد أن التعيينات الأخيرة تتم بالولاء الأعمى لرئيس الوزراء".

ورد المسؤول السابق في الشاباك عدي كرمي بأن "هناك ثلاثة مرشحين وكلهم يستحقون" ، وأوضح كرمي أنهم أدوا على مر السنين مواقف متوازية - وبالتالي يصعب اتخاذ القرار. وقال عن بن شبات "ليس صحيحا القول إنه لم يقم بمهام ميدانية".