Menu

الكنيست قد ينحل خلال أسبوع

نتنياهو يتجه للانتخابات وائتلاف جديد سيصبح قوة ثانية

وكالات - بوابة الهدف

أكدت مصادر في حزب الليكود أن زعيمه ورئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، قرر التوجه إلى انتخابات رابعة للكنيست في غضون سنتين، فيما اقترح رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، تشكيل قائمة تضم حزبه والحزب الجديد الذي أسسه غدعون ساعر، بعد انشقاقه عن الليكود، وكذلك تحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا" برئاسة عضو الكنيست نفتالي بينيت، وكتلة "ييش عتيد – تيلم" برئاسة يائير لبيد.

ويأتي ذلك في وقت تبقى فيه أسبوع واحد فقط للموعد النهائي للمصادقة على ميزانية، وفي حال عدم المصادقة حتى 23 كانون الأول/ديسمبر الجاري، فإنه سيتم حل الكنيست أوتوماتيكيا. كذلك تم أمس تأجيل التصويت على مشروع قانون حل الكنيست إلى الأسبوع المقبل.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن مصادر في الليكود قولها إنه لا توجد اتصالات جدية بين الليكود وحزب "كاحول لافان" حول الميزانية، وأنه "لا يظهر في الأفق عامل هام بإمكانه الدفع نحو اتفاق. وعلى ما يبدو أن نتنياهو قرر أنه يفضل انتخابات، وهذا هو الاتجاه الذي تسير المؤسسة السياسية نحوه".

وجرى في الأيام الأخيرة طرح عدة مقترحات في محاولة لتجاوز الأزمة السياسية، وبينها تعديلات وزارية مثل إعطاء حقيبة المالية لـ"كاحول لافان" وأخذ حقيبة القضاء من الأخير، من دون التوصل إلى نتيجة.

واعترض الليكود على بنود في مشروع قانون حل الكنيست، وخاصة البند الذي يقضي بخفض حجم تمويل الأحزاب بنسبة 10%، وذلك على خلفية الديون الكبيرة التي يغرق فيها الليكود.

وفي هذه الأجواء التي تنبئ باقتراب الانتخاب، يحاول أعضاء كنيست تشريع قوانين. ويطرح عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، من "يمينا"، وعضو الكنيست حاييم كاتس، من الليكود، مشروع قانون لشرعنة البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية، فيما يطرح عضو الكنيست يسرائيل آيخلر، من كتلة "يهدوت هتوراة"، مشروع قاون لخفض نسبة الحسم من 3.25% إلى 1.5%.

وفي ظل الأزمة السياسية في "إسرائيل"، التي لم تتمكن ثلاث جولات انتخابية من حلها، اقترح ليبرمان تشكيل ما وصفها "كتلة يمين صهيوني – ليبرالي" من دون الليكود، وتخوض الانتخابات المقبلة من خلال قائمة واحدة تضم حزبه وحزب ساعر و"يمينا" و"ييش عتيد – تيلم"، حسبما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم.

ووجه ليبرمان رسالة إلى رؤساء الأحزاب الثلاثة، دعاهم فيها إلى توحيد قوى ضد كتلة الليكود والأحزاب الحريدية. وأشار إلى أنه يعي الخلافات والاختلافات بين الأحزاب الأربعة، داعيا إلى إبداء موافقة مبدئية وبعد ذلك يتم وضع نظام لاختيار رئيس لقائمة كهذه وضم قوى أخرى.

واقترح ليبرمان أن تتوحد هذه الأحزاب حول عدد من النقاط الأساسية التي يوجد اتفاق حولها، وإبقاء الخلافات جانبا في هذه الأثناء، وذلك بهدف منع نتنياهو من الوصول إلى رئاسة الحكومة مرة أخرى في الانتخابات المقبلة.