Menu

لمنع حلّ الكنيست تلقائيًا

إعلام العدو: "تقدّم حذر" لحلّ الأزمة بين الليكود وأزرق أبيض

وكالات - بوابة الهدف

تقدمت المفاوضات بـ "شكل حذر" مساء أمس السبت بين كاحول لافان أزرق أبيض والليكود لمنع حلّ الكنيست تلقائيًا مساء الثلاثاء المقبل، والتوجّه إلى انتخابات رابعة خلال أقلّ من عامين، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام صهيونية.

وذكرت القناة 12 أن قائمتي "كاحول لافان" والليكود اتفقتا على أزمة الميزانيّة، التي كانت هي الأزمة الرئيسيّة، قبل أن تتطوّر لاحقًا إلى المطالبة بتقليص صلاحيّات وزير القضاء عن كاحول لافان، آفي نسيانكورين.

والتسوية التي يقترب الطرفان من التوصّل إليها حول الميزانيّة تشمل تأجيل إقرار الميزانيّة لفترة وجيزة، حتى الاتفاق على نقاط الخلاف الأخرى.

ونقطة الخلاف الرئيسيّة بين الليكود و"كاحول لافان" هي رغبة الليكود في التدخّل في تعيين القضاة، بحسب المراسلة السياسيّة للقناة 12، دافنا ليئيل.

ويطلب الليكود التدخّل في تعيين المدّعي العام والمستشار القضائي للحكومة واختيار القضاة.

ومن المقرّر أن تجتمع قيادات "كاحول لافان" في وقت لاحق من مساء السبت – الأحد للبحث في محاولات التسوية مع الليكود، بحسب ما ذكر "واللا".

وبدا مساء الجمعة الماضي أنّ الطرفين تشدّدا أكثر في مواقفهما وأن حلّ الكنيست، مساء الثلاثاء، لا مفرّ منه.

وذكرت القناة 12، الجمعة، أنّ الليكود طالب "كاحول لافان" بتمديد ولاية بنيامين نتنياهو رئيسًا للحكومة، على حساب الفترة المقرّرة لرئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، رئيسًا للحكومة، بعد تنفيذ اتفاق التناوب.

وكتب غانتس في حسابه على "فيسبوك"، الجمعة، "لن تكون هناك أيّة تسويات. إن لم يستقم نتنياهو – الذي ينقض الاتفاق بيننا مرّة تلو الأخرى – سنذهب إلى انتخابات وسنهتم بألا يكون رئيس الحكومة"، وتابع "سنستمرّ في الإمساك بكل المواقع المفتاحيّة، وفي إحقاق القوّة المتساوية بيننا".

بينما ردّ الليكود "من المؤسف جرّ الدولة إلى انتخابات، لكنّ إن فرضت علينا – سننتصر، بينما ذكرت هيئة البثّ الرسمية "كان" أنّ الفجوة بين الليكود و"كاحول لافان" لا تزال كبيرة جدًا.

وتستمر الأزمة السياسية بين الليكود و"كاحول لافان" في تعطيل عمل الحكومة الإسرائيلية، الأمر الذي أدى إلى إلغاء جلسة الحكومة التي كانت مقررة الخميس، بعد تأجيلها مرّتين خلال الأسبوع الماضي.

وخلطت استقالة القيادي الليكودي غدعون ساعر من الليكود، وتشكيله حزبًا جديدًا مع رئيسة لجنة كورونا في الكنيست، يفعات شاشا بيطون، الأوراق في الساحة السياسيّة، خصوصًا مع حصول قائمتهما على عدد كبير من المقاعد في استطلاعات الرأي، يصل إلى 20 مقعدًا.

ورجّح سياسيّون وصحافيّون أن غانتس ونتنياهو ليسا راغبين في التوجه للانتخابات، لأنّ خوض ساعر الانتخابات سيمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة المقبلة، وقد ينتهي بغانتس تحت نسبة الحسم، أي خارج الكنيست وليس خارج الحكومة.

واستقر حزب ساعر الجديد، "أمل جديد"، هذا الأسبوع أيضا كثاني أكبر حزب، بحصوله على 19 مقعدا لو جرت انتخابات الكنيست الآن، بحسب استطلاع نشرته "معاريف"، الجمعة.