Menu

وزير الخارجية الروسي: عصر هيمنة أمريكا والغرب انتهى

وزير الخارجية الروسي - صورة أرشيفية

وكالات - بوابة الهدف

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، إنّ ما تقوم به الولايات المتحدة في سوريا من احتلال أراضٍ ونهب ثرواتها ودعم ميليشيات انفصالية ينتهك قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي ينص على الالتزام بسيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها.

وأضاف لافروف، خلال مؤتمره الصحفي السنوي في موسكو: "عبرنا مراراً عن تقييماتنا ومواقفنا الرسمية بشأن تطورات الوضع حول سوريا والجميع وقع على قرار مجلس الأمن 2254 الذي ينص على ضرورة احترام سيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها مبينًا أن الولايات المتحدة احتلت أراضي في منطقة الجزيرة وتقوم باستخراج الثروات الطبيعية السوريا منها ونهبها وبيعها كما تدعم الميليشيات الانفصالية هناك في انتهاك صارخ لأحكام القرار 2254".

وتوصل الولايات المتحدة سرقة ثروات سوريا، إذ أفادت مصادر سورية، مساء الأحد الماضي، بأنّ قوات الاحتلال الأمريكي أخرجت رتل آليات محملاً بالحبوب المسروقة من الأراضي السورية إلى شمال العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي في ريف الحسكة.

وأوضح لافروف أن الولايات المتحدة تقوم بكل ما بوسعها للحؤول دون وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا إلى جانب نهجها الهادف إلى الابتزاز حيث أعلنت عما يسمى (قانون قيصر) ومنعت المنظمات الدولية من المشاركة في المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين الذي عقد في دمشق في تشرين الثاني الماضي لافتًا إلى أنه رغم الضغوط الأمريكية إلا أن أكثر من عشرين دولة شاركت في المؤتمر.

وأقرت الولايات المتحدة ما يسمى "قانون قيصر" عبر مجلس النواب الأميركي في 22 كانون الثاني 2019، ويهدف إلى حصار الشعب السوري بفرض مزيد من العقوبات على الكيانات والشخصيات المنتجة، وذات التأثير بهدف عرقلة التنمية في سوريا.

وفي ختام كلمته، أعرب لافروف عن قلق روسيا البالغ حيال تصرفات الولايات المتحدة وحلفائها لتقويض الأمن الدولي حيث استخدموا جائحة كورونا لزيادة أساليب الضغط وفرض المزيد من العقوبات على دول عدة ويحاولون حل مشكلاتهم من خلال البحث عن أعداء خارجيين داعيا الولايات المتحدة والغرب إلى إدراك أن عصر فرض الإملاءات والهيمنة انتهى وأن التعاون واحترام سيادة الدول هو الأساس في بناء العلاقات الدولية.