Menu

عواصف قطبية تجتاح أمريكا وتصل إلى تكساس..وتتسبب بانقطاع الكهرباء

ثلج_ثلوج

بوابة الهدف_وكالات

تجتاح الولايات المتحدة موجة برد يتوقع أن تمتد أكثر بعدما أودت بحياة عشرة أشخاص وحرمت ملايين السكان من الكهرباء، بما في ذلك ولايات جنوبية مثل تكساس التي عادة ما تكون درجات الحرارة فيها معتدلة.

وحذّرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية من ”طقس شتوي غير مسبوق وشامل“ من الساحل الشرقي إلى الساحل الغربي، حيث يخضع أكثر من 150 مليون أمريكي لتحذيرات الطقس الشتوي.

ومع توقع وصول عاصفة جديدة إلى منطقة البحيرات العظمى (شمال شرق)، أمر حاكم نيويورك أندرو كومو الإثنين، خدمات الطوارئ بالاستعداد، وتوقع ”ثلوجا وجليدا ورياحا عاتية عبر الولاية خلال اليومين المقبلين“.

ومنذ أيام، تشهد الولايات المتحدة هطول أمطار متجمدة، وتساقط ثلوج وهبوب عواصف ثلجية.

وفيما عزت عشر حالات وفاة إلى سوء الأحوال الجوية، حضت السلطات السكان على توخي الحذر عند التنقل في هذه الظروف المحفوفة بالأخطار.

وقال أندرو بيشير حاكم ولاية كنتاكي ”لم ننج من الجائحة لقرابة سنة لكي نخسر أناسا في عاصفة ثلجية أو جليدية“.

وأسفر حادث سير ضخم بسبب الجليد على طريق سريع قرب دالاس عن مقتل ستة أشخاص على الأقل، وإصابة العشرات الخميس الماضي.

وأكدت سلطات لويزيانا مقتل رجل الإثنين في لافاييت، في أول وفاة مرتبطة بسوء الأحوال الجوية في هذه الولاية الجنوبية.

وتوفي رجل في حادث سيارة بسبب الجليد في كنتاكي، وفقا لشبكة ”سي بي إس“.

وفي ولاية تينيسي، توفي صبي صغير بعد سقوطه في بركة مجمدة حسبما نقلت وسائل إعلام محلية عن الشرطة.

كما توفي رجل مسن في ولاية تكساس، ليرتفع بذلك عدد الوفيات جراء موجة البرد، إلى عشر.

وتتأثر الولايات الجنوبية خصوصا مثل تكساس التي عادة ما تسجل ارتفاعا في درجات الحرارة بموجة البرد التاريخية هذه.

وغطت ثلوج سميكة الشوارع والأشجار والسيارات في أوستن عاصمة الولاية. وشهدت بعض مناطق الولاية انخفاضا بدرجات الحرارة إلى ما دون 18 تحت الصفر خلال نهاية الأسبوع، فيما بلغت درجة الحرارة في مدينة هيوستن على سبيل المثال 9 تحت الصفر الإثنين.

ويجد سكان مدن الولاية أنفسهم بذلك مرغمين على البقاء في بيوتهم، فيما لا يمكن للأطفال الخروج؛ لأنهم لا يملكون الثياب الملائمة في ولاية ذات مناخ حار ويبلغ متوسط درجات الحرارة فيها عادة 20 درجة مئوية.

وانقطع التيار الكهربائي الإثنين عن 2,8 مليون منزل في تكساس بسبب تساقط الثلوج وفرض تدابير تهدف إلى تفادي ضغط متزايد على الشبكة، بحسب موقع ”باور أوتدج. يو إس“.

ويتوقع أن تمتد الظروف المناخية القاسية إلى أقصى الجنوب، مع تحذير هيئة الأرصاد الجوية من أنه من المتوقع حدوث عواصف رعدية شديدة وهطول أمطار غزيرة.

وأعلنت تكساس حالة الطوارئ لأسباب مناخية في مقاطعاتها الـ254، صادق عليها مساء الأحد الرئيس جو بايدن.

 درجات حرارة متدنية قياسية 

وإضافة إلى تكساس، أصدرت ست ولايات على الأقل هي ألاباما وأوريغون وأوكلاهوما وكنساس وكنتاكي وميسيسيبي حالة طوارئ مرتبطة بالظروف المناخية. وألغيت أكثر من 3 آلاف رحلة جوية في كل أنحاء البلاد بحسب موقع ”فلايت أوير“.

وذكرت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية ”يعيش أكثر من 150 مليون أمريكي في مكان أطلقت فيه تحذيرات من الصقيع أو من هطول الأمطار المتجمدة، ووضعت فيه خطط تأهب لمواجهة العواصف الثلجية“.

وأوضحت الهيئة ”يعود سبب موجة البرد المفاجئة التي ضربت الولايات المتحدة القارية إلى مزيج من إعصار قطبي مضاد يحمل درجات حرارة متجمدة ومنخفض نشط مع موجات هطول الأمطار“.

وأضافت ”تم تسجيل انخفاض قياسي في درجات الحرارة عدة مرات، وهي مستويات سيتم تجاوزها خلال موجة الصقيع القطبي هذه“.

وفي وسط البلاد، وصلت درجات الحرارة بالفعل إلى مستويات قياسية خلال عطلة نهاية الأسبوع مع 45 درجة مئوية تحت الصفر في بعض مناطق ولاية مينيسوتا، وهي من أبرد الولايات الأمريكية.

ويخشى من أن تتدنى درجات الحرارة إلى ما دون مستوياتها الموسمية بكثير في وسط البلاد، وفي المناطق السهلية جنوبا حتى الثلاثاء، كما حذرت هيئة الأرصاد الجوية.

22-100-900x675.jpg
33-54-800x675.jpg
44-38-663x675.jpg