Menu

تنديداً بتصاعد الجريمة والعنف

عشرات الإصابات باعتداءات الشرطة "الإسرائيلية" على مظاهرة في أم الفحم

الشرطة الاسرائيلية في ام الفحم

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

أطلقت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت صوب عشرات المتظاهرين في مدينة أم الفحم في الداخل المحتل عام 48.

وأصيب عدد من المتظاهرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وصفت جروح أحدهم بالخطيرة، واعتقل 7 آخرون، جراء قمع الشرطة لمظاهرة احتجاجية في المدينة، والتي تنظم للأسبوع السابع على التوالي.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت، ورشت المياه العادمة صوب عشرات المتظاهرين، الذين خرجوا عقب صلاة اليوم الجمعة، تنديداً بتصاعد الجريمة والعنف بالمجتمع العربي، وتواطؤ الشرطة في مكافحتها، ما أدى إلى إصابة شاب "30 عاماً" في رأسه.

وحمل المشاركون في التظاهرة الاحتجاجية، توابيتا بعدد ضحايا جرائم القتل، الذين قتلوا منذ مطلع العام الجاري، حيث اعتدت عليهم الشرطة بوحشية بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والهروات.

وشارك عدد من أهالي طمرة في تظاهرة احتجاجية مماثلة على مفرق المدينة، ضد تواطؤ الشرطة في كبح جماح ظاهرة العنف والجريمة المتفشية في المجتمع العربي، حيث رفع المتظاهرون شعارات مطالبة بالكشف عن المجرمين ومحاكمتهم، وأخرى منددة بصمت الجماهير إزاء تقاعس الشرطة، حيث قتل منذ مطلع العام الجاري في البلدات العربية 15 ضحية.