Menu

إيران: لن يكون هناك أي حوار مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي أو القضايا الأخرى

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة

وكالات - بوابة الهدف

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، إنه لن يكون هناك أي حوار مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي أو القضايا الأخرى، مضيفاً "نشعر بالقلق تجاه الأزمة المأساوية في اليمن".

وأضاف زاده، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، اليوم الاثنين، "لم تتلقَ إيران قط خطة خطوة بخطوة، ولا تستند إلى سياسة أعلنتها إيران، ولا يوجد حوار مباشر أو غير مباشر بين إيران والولايات المتحدة لأن الاتفاق النووي واضح المسار".

وبشأن أداء أوروبا حيال الاتفاق النووي، قال زادة: لم تقم أوروبا بواجبها، وبعد انسحاب أميركا من الاتفاق النووي، قدمت 11 التزاماً محددًا لإيران ولم تفِ بأي منها.

وتابع "رسالة إيران واضحة، الدبلوماسية مسارٌ أفضل وأقل تكلفة وأكثر دقة، وكلما أسرعت أطراف الاتفاق النووي المنتهكة لالتزاماتها بالعودة إلى الدبلوماسية، سيتلقّون رداً أفضل"، مردفاً: ما فعلته إيران بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو فتح نافذة دبلوماسية.

وحول الأزمة اليمنية، قال زاده "نشعر بالقلق تجاه الأزمة المأساوية في اليمن، إذ أن عدة ملايين من المواطنين اليمنيين في حاجة ماسة إلى المواد الغذائية ومياه الشرب".

وأضاف أنه "على مدى السنوات الست الماضية، أكدت إيران دوماً أنه يجب التوصل إلى وقف إطلاق النار لإيصال المساعدات الإنسانية ورفع الحصار".

ودعا السعودية إلى وقف هذه الحرب المدمرة وغير المتكافئة بأسرع ما يمكن، مضيفاً "السبيل لحل الأزمة اليمنية ليس إلا مساراً سياسياً، وقد أكدت حكومة الإنقاذ الوطني اليمنية ذلك مراراً وتكرارًا".

وحول الهجمات التي شنتها القوات المسلحة اليمنية على منشآت نفطية في السعودية، قال زادة إن "سبب ما يحدث في اليمن اليوم هو العدوان المستمر منذ 6 سنوات والظلم السافر الذي يتعرض له ملايين اليمنيين".

وأشار إلى أن "ما نشهده هو عمليات القصف العشوائية التي تجري في مناطق متفرقة من اليمن، هناك بعض الصلات وكيف تستخدم القاعدة لقمع الناس".

وتابع: على السعودية أن تنهي هذه الحرب وتوقف الحصار، لمساعدة مبادرات الأمم المتحدة واستعداد الدول المختلفة لحل أزمة اليمن.