Menu

قتل العشرات خلال مجزرة حي الشجاعيّة..

تعيين المجرم غسان عليان منسقًا جديدًا لأعمال حكومة الاحتلال بمناطق السلطة

غسان عليان

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبريّة، مساء اليوم الثلاثاء، بأنّ "اللواء غسان عليان تولى اليوم مهام منصبه كمنسقٍ لعمليات الحكومة في مناطق السلطة خلفًا للواء كميل أبو ركن، والذي ينهي بذلك 30 عامًا شغل خلالها هذا المنصب".

وبحسب عدّة وسائل إعلامٍ عبريّة، فإنّ عليان شغل قبل تسلمه أعمال منسق الحكومة منصب رئيس ما تُسمى بالإدارة المدنية، وقبل ذلك كرئيس أركان "قيادة المنطقة الوسطى" في جيش الاحتلال، وضابطًا رئيسيًا في سلاح المشاة والمظليين، كما شغل منصب قائد "لواء جولاني" خلال العدوان الأخير على قطاع غزّة في العام 2014.

بدورها، قالت القناة العبريّة السابعة، إنّ "مراسم التسليم والتسلم جرت في قاعدة مديرية التنسيق والارتباط بغزة، برئاسة وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي، وحضور أعضاء هيئة أركان الجيش والرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، الشيخ موفق طريف وأفراد من عائلتي أبو ركن وعليان".

وفي وقتٍ سابق، كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبريّة، أنّ غسان عليان، خضع لثلاث عمليات قسطرة جراء ثلاث جلطات قلبية أصابته منذ مجزرة الشجاعيّة التي نفذها لواء جولاني تحت قيادته خلال العدوان الأخير على قطاع غزّة.

كما تعرّض عليان لانتقاداتٍ لاذعة من جانب أهالي الجنود "الإسرائيليين" الذين قُتلوا جراء استهداف ناقلة جند، وهو ما أدى لمقتل سبعة جنود، بعد نجاح فدائي فلسطيني بتدميرها بواسطة صاروخ مضاد للدروع أطلقه عليها من الطابق الثاني لأحد الأبنية.

وكان عليان هو من أمر بتنفيذ القصف المدفعي الكثيف صوب منازل المواطنين الفلسطينيين في حي الشجاعيّة، وهو ما أسفر عن ارتقاء عشرات الشهداء من المدنيين العزّل، فيما أصيب عليان بجروحٍ متوسّطة الخطورة خلال معركة الشجاعيّة شرقي مدينة غزّة.