Menu

غزة انتصرت للقدس

الثوابتة: شعبنا لا يقبل استمرار آلة الحرب الصهيونية التنكيل بالمقدسيين

غزة - بوابة الهدف

قال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني الثوابتة، الليلة، إن ما يجري الآن هو انتصار من أهلنا في غزة وفي كل مكان في فلسطين والشتات لمدينة القدس .

وأضاف، في مقابلة مع قناة الجزيرة أنّ: "ما يحدث في القدس مخطط استيطاني يقوم على قاعدة تهجير شعبنا مثل ما يحدث في الشيخ جراح، ويهدف لاستبدال المواطن الفلسطيني للمستوطنين من كل أماكن تواجدهم 

وأكد أنّ هذا المخطط متواصل منذ سنوات يتخذ أشكالاً أكثر وضوحاً وهذا جذر الصراع مع الاحتلال، معتبرًا أن" ما يجري على الأرض هو دفاع من أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان المستمر والتنكيل الذي يتعرض له أبناء المدينة المقدسة".

واعتبر أنّ ما جرى هو بمثابة رد على العدوان لأن شعبنا لا يقبل أن تستمر آلة الحرب الصهيونية بالتنكيل بأبناء شعبنا، لافتًا إلى أنّ "ما يحدث يتطلب توحيد كل فئات شعبنا الفلسطيني انتصاراُ للقدس ولقضيتها" مضيفًا: "دائماً المعركة مع الاحتلال توحد كل مكونات الشعب الفلسطيني".

وشدد الثوابتة على أنّ "القدس هي أحد أهم قضايا الصراع العربي الصهيوني فهي عاصمتنا الأبدية" مشيرًا إلى أنّ "الاحتلال يهدف إلى خلق واقع جديد في المدينة مستنداً على ما حدث من اتفاقات مؤخراً".

وأكد أنّ "ما يجري هو يعبر عن وحدة الموقف الفلسطيني الذي لا يقبل أن يترك أهلنا في القدس وحدهم" مشددًا على أنّ "الاشتباك مع الاحتلال يتخذ أكثر من شكل وطابع، سياسي وشعبي وكفاحي وقانوني".

وفي ختام كلامه قال: "سيدرك الاحتلال أنه لا يستطيع أن يستفرد بمدينة القدس ويفعل بها ما يشاء" لافتًأ إلى أنّ "ما جرى هو تأكيد على أن مدينة القدس ليست وحدها وأبناء الشعب الفلسطيني يلتفون حول المقاومة" وأنّنا "لن نقف مكتوفي الأيدي حيال ما يحدث في المدينة المقدسة وهذه المعركة لكل من يؤمن بعدالة قضية فلسطين".

وكانت قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، مساء اليوم، أمهلت الاحتلال مهلةً حتى الساعة السادسة من مساءًا لسحب جنوده ومغتصبيه من المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح، والإفراج عن كافة المعتقلين خلال هبة القدس الأخيرة.

وتواصل قوات الاحتلال الصهيوني عدوانها على المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة منذ صباح اليوم الاثنين، وحتى هذه اللحظة جرى توثيق إصابة أكثر من 320 مقدسي بينهم حالات خطيرة جدًا.

وأطلقت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اسم "نداء القدس " على عملية الرد المتواصلة جراء العدوان الصهيوني في القدس والشيخ جراح وغزة.