Menu

أسمت المعركة بـ"سيف القدس"

غرفة العمليات المشتركة بغزة للاحتلال: عهد الاستفراد بالقدس والأقصى قد ولى إلى غير رجعة

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

قالت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة بغزة، بعد منتصف ليلة اليوم الثلاثاء، إنه ونصرةً للمدينة المقدسة ورداً على جرائم الاحتلال بحق أهلها، واستجابةً لصرخات أحرارها وحرائرها، تمكنت ضمن معركة "سيف القدس " من توجيه ضرباتٍ للاحتلال، افتتحتها بضربةٍ صاروخيةٍ للقدس المحتلة واستهداف مركبة صهيونية شمال القطاع، تلاها قصفٌ صاروخيٌ مكثف استهدف محيط تل أبيب ومواقع العدو في المدن المحتلة ومغتصبات ما يسمى غلاف غزة.

وأضافت في بيان لها، وصل بوابة الهدف نسخة عنه، "نقول للعدو بأننا سبق وأن حذرناه من التمادي في عدوانه على مقدساتنا وأبناء شعبنا، لكنه استمر في غيّه بلا وازعٍ ولا رادع، لذا فقد آن الأوان له أن يدفع فاتورة الحساب".

وتابعت: لقد راكمنا قوتنا لحماية أبناء شعبنا في كل مكان ولن نتخلى عنهم مهما كانت التبعات، فسلاحنا هو سلاح لكل شعبنا أينما كان، وليعلم العدو الجبان بأن عهد الاستفراد ب القدس والأقصى قد ولى إلى غير رجعة.

وأردفت قائلة "نطمئن أبناء شعبنا عامةً وفي القدس خاصةً، بأن المقاومة التي راهنتم عليها لن تخذلكم وستبقى درعكم وسيفكم".

اقرأ ايضا: كتائب أبو علي مصطفى تعلن بدء معركة "نداء القدس"

وأعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية، مساء أمس، توجيه ضربةً صاروخيةً للعدو في القدس المحتلة ردًا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتنكيله بأهلنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

أفادت وسائل الاعلام العبرية، أن صافرات الانذار تدوي بشكلٍ مكثّف في المستوطنات المحيطة بقطاع غزّة، وفي مدينة القدس المحتلة.

وكانت قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، مساء أمس، أمهلت الاحتلال مهلةً حتى الساعة السادسة من مساءًا لسحب جنوده ومغتصبيه من المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح، والإفراج عن كافة المعتقلين خلال هبة القدس الأخيرة.

وتواصل قوات الاحتلال الصهيوني عدوانها على المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة منذ صباح أمس الاثنين، وحتى هذه اللحظة جرى توثيق إصابة أكثر من 320 مقدسي بينهم حالات خطيرة جدًا.