Menu

ما يظهر فاعلية معادلة الردع الخاصة بغزة

"نتنياهو" يهدد المقاومة "بدفع ثمن باهظ": مستمرون في استخدام كامل القوة

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

في موقف يظهر فاعلية معادلة الردع التي فرضتها المقاومة الفلسطينية بغزة دفاعاً عن مدينة القدس والمسجد الأقصى والحق الفلسطيني عامةً، هدد رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الثلاثاء، حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي": بدفع ثمن باهظ لإطلاق الصواريخ من غزة على العمق الصهيوني، وفق ما جاء على لسانه.

وقال "نتنياهو"، خلال مؤتمر صحفي حول الأحداث الأخيرة في الضفة والقدس وغزة: مستمرون في استخدام كامل القوة للرد على قصف الفصائل الفلسطينية.

وأضاف "نصلي لشفاء الجرحى وندعم جهود الجيش.. عليكم الالتزام بتعليمات الجبهة الداخلية، هذه المعركة ستستمر وقتا طويلا، من أجل إعادة الأمن لمواطني دولة إسرائيل".

يذكر أن "نتنياهو" أجرى مساء اليوم، مشاورات أمنية بمشاركة ما يسمى وزير الجيش، ورئيس الأركان، ورئيس الشاباك، ومفوض الشرطة، ورئيس مجلس الأمن القومي، ووزير الأمن الداخلي، حيث كان قد صرح بأن ما يحصل في القدس ليس جديدا بل يدور منذ مئات السنين، متهما وسائل الإعلام العالمية بنقل هذه الأحداث بصورة خاطئة، وفق زعمه.

وشدد "نتنياهو" على أنه يساند أفراد الشرطة الإسرائيلية والأجهزة الأمنية في التعامل مع الصراع الدائر حول القدس، لافتاً إلى أنها "ليست مهمة نستطيع إنجازها دون الإضطرار بين الفينة والأخرى لمواجهة تلك القوى التي تتصرف بعدم التسامح والمعنية بسلب حقوقنا أولا لكن ليس الحقوق الخاصة بنا فحسب، بل في جبل الهيكل (الاسم الذي يطلقه اليهود على المسجد الأقصى) وفي غيره من الأماكن المقدسة، وفق زعمه.

وكانت وزارة الصحة بغزة، مساء اليوم أعلنت عن ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 30 بينهم 10 أطفال وسيدة و203 إصابات بجراحٍ مختلفة منذ بدء العدوان الصهيوني.

وأفادت مصادر محلية، الاثنين الماضي، أنه تم استهداف عدد من المواطنين في مدينتي بيت حانون وجباليا شمال قطاع غزة؛ ما أدّى إلى وقوع شهداء وجرحى.

كما وقصفت طائرات الاحتلال شقة سكنية في برج الجندي المجهول بحي الرمال وسط غزة، ما أدى إلى استشهاد مواطنين، وإصابة ثمانية آخرين معظمهم من الأطفال.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية، أعلنت أمس، توجيه ضربةً صاروخيةً للعدو في القدس المحتلة ردًا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتنكيله بأهلنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

وكانت قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أمس، أمهلت الاحتلال مهلةً حتى الساعة السادسة من مساءًا لسحب جنوده ومغتصبيه من المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح، والإفراج عن كافة المعتقلين خلال هبة القدس الأخيرة.

وتواصل قوات الاحتلال الصهيوني عدوانها على المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة منذ صباح الاثنين، وحتى هذه اللحظة جرى توثيق إصابة أكثر من 800 مقدسي بينهم حالات خطيرة جدًا.

وينفذ جيش الاحتلال الصهيوني عدواناً واسعاً على قطاع غزة ويقصف أعداداً كبيرة من الأهداف، في وقت تواصل فيه المقاومة قصف عسقلان والمستوطنات المختلفة.

وتتواصل منذ الاثنين، غارات من طائرات العدو الصهيوني على مناطق متفرقة من قطاع غزة، على خلفية التصعيد العسكري بين الاحتلال الصهيوني وفصائل المقاومة في غزة.