Menu

الحركة الفلسطينية الأسيرة: غزّة لبّت نداء القدس وأبهرت الجميع بصمودها وبطولاتها

صواريخ المقاومة

الضفة المحتلة_بوابة الهدف

قالت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الاثنين، إنّ غزّة لبّت نداء القدس ، وأبهرت الجميع بصمودها وبطولاتها، مشيرةً إلى أنها تستمد صمودها وقوتها من غزة وأهلها.

وأضافت الحركة الأسيرة في بيانٍ لها "ها أنتم لا تنفكون وتبهرون الألباب وأنتم تسطرون أروع صور الوحدة الوطنية، وأبهى ملاحم البطولة والتضحية والمقاومة، لا سيما حين تستصرخ وتستغيث درة التاج القدس الشريف بأقصاها وأهلها وقيامتها".

وتابع البيان "فما كان منكم إلا تلبية النداء وهذا دأبكم في الوفاء لما سخرتم لأجله لحماية المقدسات والأرض، جيل عن جيل، ورغم أنف المحتل وحكوماته المتعاقدة التي مارست سياسات استهداف الوطن، وكل ما يحوي من بشر وحجر وشجر، لا سيما في درة التاج عنوان كرامتنا وعاصمة فلسطين الأبدية".

وقالت "وما أن صرخت القدس ونادت: حتى لبت غزة هاشم النداء والوفاء لتذيق المحتل أصناف الهول والخوف والهلع، وتزلزل الأرض من تحت أقدامهم مدوية وهادرة: "لبيك يا فلسطين.. لبيك يا قدس.. لبيك يا أقصى. وكيف لا والقدس خط أحمر تناقلناه جيلاً عقب جيل، وقيادة عقب قيادة بكافة أطيافه امتداداً من ياسر عرفات وخليل الوزير وأحمد الياسين والشقاقي و أبو علي مصطفى ، مروراً بالكرمي وأبو هنود والطوالبة، وكل الشهداء ذكراً لا حصرا؟".

ووجهّت الحركة الأسيرة لشعبنا الفلسطيني البطل في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 الذين هبوا منتفضين غاضبين صارخين في وجه الفاشي نتنياهو، وفي كل أماكن تواجدهم متحملين تعذيب واعتقال وقتل وحرق أبنائهم وممتلكاتهم جنباً إلى جنب، متلاحمين مع شعبهم، قائلةً: "إنها حقاً رسالة تصفع وجه المحتل، بل تزلزل كيانه لتذكيره أن القدس خط أحمر نفديها بالغالي والنفيس ولن نكل ولن نمل بمواصلة النضال حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس".

وطالب بيان الحركة الأسيرة أبناء شعبنا في كل مكان بأن يكونوا على قلب رجل واحد وأن يسخروا كل الطاقات من أجل طرد هذا المحتل وقطعان مستوطنيه في كل فلسطين حتى يتحقق الحلم الفلسطيني.