Menu

استمرار التحقيق في "فشل جلبوع": مفوضة "IPS" تحاول التنصل

بوابة الهدف - متابعة خاصة

وجهت مفوضة مصلحة السجون في الكيان الصهيوني كاتي بيري اتهامات بالإهمال ضد قائد سجن جلبوع الموقوف فريدي بن شطريت، على خلفية التحقيق المستمر في تحرر أسرى فلسطينيين من السجن المحصن.

وقد ظهرت كاتي بيري بعد شهور من الصمت أمام لجنة التحقيق الحكومية وهاجمت قائد السجن بن شطريت: "من الواضح أنه وضع سجينين مهيئين للفرار، معا في زنزانة واحدة لمدة تسعة أشهر"، وأضافت إن غ"الأمر لم يتم التعامل معه بالشكل الصحيح".

وقد قدمت بيري مفوضة مصلحة السجون الصهيونية IPS (الأربعاء) أمام لجنة التحقيق الحكومية بعد قرار بإعادة التحقيق في قضية فرار الأسرى الفلسطينيين.

و بحسب بيري فإن "أي حادث داخل المنشآت يمكن أن يكون له تأثير على الوضع في البلاد، وقال إنها أخضعت لاختبارات قاسية "وبعضها في حوادث لم أكن فيها في الخدمة".

اقرأ ايضا: وثيقة للشاباك تفضح الخلل في مصلحة السجون: نبهنا لخلل سجن "جلبوع" قبل 8 أشهر

وأضافت بيري أن التهديد موجود في IPS فيما يتعلق بمنع الهروب وحفر الأنفاق، و هذا التهديد على جدول الأعمال في عام 2014 بعد محاولتي هروب في سجن شطا وسجن جلبوع. وقالت إنها خلال هذه الفترة لم تكن في القيادة.

وذكرت مفوضة مصلحة السجون في شهادتها بناء الجدار المقلوب، الذي تتمثل وظيفته في منع حفر الأنفاق التي ستؤدي إلى خارج أسوار السجن، وقالت إن هذه الخطة توقفت بسبب الميزانية، مؤكدة أنه كان هناك إذنار استخباراتي بشأن نفق.

من المعروف أن المفوضة تحاول توجيه أصابع الاتهام إلى الرتب الأقل لتبرير فشلها ولكن تقارير صحافية صهيونية أنها قد تلقت في البداية معلومات استخباراتية حول الإخفاقات الأمنية في سجن جلبوع وسلسلة من التوصيات، لكنها لم تفعل شيئًا، منذ ذلك الحين، التزم مفوض مصلحة السجون الصمت، موضحًا ذلك على أنه رغبة في السماح للجنة بالقيام بعملها.

يذكر انه تم إيقاف مدير جلبوع فريدي بن شطريت بأمر من أمين المظالم، كما أن الإخفاقات الأخرى التي تم الكشف عنها في الثقافة التنظيمية وفي الأمور التي حدثت في السجون، مثل تلك التي تتطلب علاجًا فوريًا، لم يتم توضيحها وتنفيذها بشكل كامل.