Menu

إلى متى ستظل رقاب العرب تحت رحمة "الفيتو" الأمريكي؟

ص 09:52 06-01-2018

ما من عاقل في هذا الكون إلا ويدرك أن الولايات المتحدة الأمريكية تعيش هذه الأيام عزلة دولية خانقة، بسبب السياسة الحمقاء التي تنتهجها بحق دول وشعوب العالم المناهضة لها والرافضة لممارساتها العدوانية وتبنيها المطلق

الفلسفة محبة.. الفيلسوف باحث.. التفلسف تجاوُز

ص 09:30 02-01-2018

"لماذا نتفلسف؟ يبدو أن اللفظ يجاب عليه من ذاته: من أجل الحكمة (صوفيا) حيث الفلسفة هي الحب (فيلاين، يحب) أو المهمة. لكن لا شيء يؤكد بأن الايتمولوجيا لها حق. لماذا لفظ ما قد كان يقول الحق؟"[1]

عشرة أساطير عن الحزب وضرورة تحويلها إلى أسلحة

ص 11:51 28-12-2017

تحتل فكرة الحزب مكانة مركزية في الفكر الماركسي، وقد صدرت ربما مجلدات حول هذا الموضوع، حول أهمية ومكانة ودور وضرورة الأحزاب في العملية الثورية، كما صدرت مؤلفات أخرى تحاول بيأس كما أزعم أن تدحض مقولة الحزب وتنفي مكا

الخروج من التاريخ

ص 08:59 25-12-2017

هل يعاني العرب استعصاءات فكرية مزمنة؟ إن أية نظرة موضوعية للواقع العربي الراهن تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الأمة العربية الواحدة ذات الثقافة وال

الأمة العربية.. مقاربة للوضع والفكر

ص 09:51 24-12-2017

في هذا الهزيع من ليل الأمة العربية، وبعد ما يصيبنا في قضيتنا المركزية، قضية فلسطين، ورمزها القدس، وفي مدى استفحال ” الأنا” السياسي، على الصعد “القطرية والحزبية والشخصية”، ذاك الذي يضعِف، وي

الإرهاب العالمي المعاصر: الثمرة العفنة لسيرورة العولمة

ص 09:25 13-12-2017

العالم اليوم أكثر من أي وقت مضى، يزخر بالمخاطر والرعب والخوف والقلق والتوتر وتحديات لا تنتهي، وإدراك البشر لهذه المخاطر والتحديات الآن، أعمق وأوسع من السابق، وسيرورة العولمة الحالية خاصة ميكانيزماتها التكنولوجية التي تتميز با

خصائص المنهج الرشدي في تأويل النص الديني

ص 09:28 02-12-2017

لا شك أن ممارسة فعل التأويل في الثقافة الإسلامية العربية ليس جديدا ولا طارئا على زمن تشكل هذه الثقافة أو تدوينها؛ وإنما هو مرتبط بها ملتصق بنصوصها المؤسِّسة، فهو فعل عقلي تفسيري يمارس على النص قصد المشاركة في صنع المعنى وتح

الدين والسياسة تحت ضغط التاريخ

ص 09:11 29-11-2017

  وستتمّ هذه المعالجة منهجيّا على أربع مراحل. تتمثّل المرحلة الأولى في ضبط مفاهيمي لما نقصده تحديدا بالدينوالسياسة والتاريخ. وتتمثّل المرحلة الثانية في تحديد أسباب ضغط التاريخ على الد

التخلق الفردي والتخلق السياسي والعلاقة بينهما

ص 09:44 27-11-2017

عندما نسمع كلمة "السياسة" تتبادر إلى ذهن المرء لأوّل وهلة كلمة "الدولة"؛ وارتباط الكلمتين بعضهما ببعض في عملية التذكر اللاشعوري، يمكن تفسيره بالصراع الأبدي القائم بين الفرد والدولة، أو بعبارة أخرى بين ال

أضواء على خصائص المتورطين في وهم امتلاك الحقيقة

ص 09:00 25-11-2017

 من أجل درء سوء الفهم الذي يمكن أن يقع فيه بعض قراء هذا المقال، أودّ أن أعلن منذ الآن بأنّي لست من نقاض الحقيقة، ولا من أولئك الذين يقولون بأنها مجرد أوهام ومجازات وتشبيهات واستعارات، فنحن، على خلاف بيرون وصاحب كتاب جي

الدين والملة والإنسيّة المأمولة؛ نحو رؤية مُغايرة في المشترك الإنساني

ص 10:20 23-11-2017

ما الذي يعصفُ بالمشترك الإنسي راهناً؟ لقد ظلَّ هذا السؤال يرافقني بقدر ما يؤرقني منذ سنوات؛ فأنا - كما أبناء وطني العراقيين - نخرج من حرب إلى حرب حتّى جاءت لحظة الخراب الشامل، لينهار هذا الكيان نحو هاوية الضياع ال