Menu
حضارة

صحيفة أمريكية: أدلة تؤكد أنّ الموساد اغتال فادي البطش

جثمان البطش لدى وصوله قطاع غزّة، الخميس

بوابة الهدف _ وكالات

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الخميس، وجود أدلة تؤكد اغتيال جهاز المخابرات "الإسرائيلي" (الموساد) الأكاديمي ال فلسطين ي العالم فادي البطش في ماليزيا.

وقالت الصحيفة: إن "مسؤولين في وكالات استخبارات تابعة لإحدى دول الشرق الأوسط، أكدوا أن اغتيال إسرائيل البطش، جزء من عملية واسعة، أمر بها رئيس الموساد يوسي كوهين".

ونقلت "نيويورك تايمز" عن مسؤولي الجهة الاستخباراتية (لم تسمهم، ولم تعلن الدولة التابعين لها) قولهم: "الموساد يولي أهمية خاصة للتقدم الذي أحرزته حماس في مجال المركبات الجوية والمائية غير المأهولة (دون سائق)" حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.

وأرجع المسؤولون أهمية تلك المركبات إلى كونها "أكثر فاعلية في استهداف الأهداف الإسرائيلية من الصواريخ التي استخدمتها حماس خلال حروبها الأخيرة مع إسرائيل"، بحسب الصحيفة الأمريكية.

وأقدم مجهولون السبت الماضي، على اغتيال الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش، بعد إطلاق النار عليه أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر في المسجد القريب من منزله في منطقة جومباك، شمالي العاصمة كوالالمبور.

وشيّع الآلاف من الفلسطينيين، أمس الخميس، جثمان العالم الفلسطيني في مجال الطاقة فادي البطش، بعد اغتياله في ماليزيا، ووصول جثمانه إلى القطاع عبر  مصر .

ورافق جثمان البطش من ماليزيا إلى قطاع  غزة  زوجته وأبناؤه الثلاثة (ابن وابنتان) وكانوا يقيمون معه في ماليزيا.

واتهمت حركة "حماس" في وقتٍ سابق، جهاز الموساد "الإسرائيلي" باغتيال البطش الذي قالت إنه من أعضاء الحركة.

وتوجّه البطش عام 2010 إلى ماليزيا من أجل الحصول على شهادة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية حيث أتم ذلك ولم يتمكن من العودة إلى غزة بسبب الحصار. وحصل على جائزة منحة الخزانة الماليزية عام 2016، بعد حصوله على درجة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية، وتحقيقه جملة من الإنجازات العلمية والعملية التي أهلته للفوز بالجائزة، كأول عربي يتوج بها، وكان يعمل كمحاضر في جامعة خاصة في ماليزيا، كما انه إمام لأحد المساجد وينشط في عدّة جمعيات ومنظمات خيرية وإنسانية.