Menu
حضارة

الخان الأحمر

الخان الأحمر

الخان الأحمر، قرية فلسطينية تقع شرق القدس المحتلة، تبلغ مساحتها القرية بحسب مسح الأراضي والسكان عام 1945 نحو 16،380 دونمًا. يقطنها نحو 180 شخصًا (بالعام 2018) يعيشون في خيام وأكواخ. أصلهم من قبيلة الجهالين البدوية التي طُردت على يد عصابات الاحتلال من النقب الفلسطيني بالعام 1952.

وبعد احتلال الضفة الغربية في عام النكسة 1967، أقيمت على أراضي الخان مستوطنة إسرائيلية سميت "معاليه أدوميم" وهي ثاني أكبر مستوطنة في الضفة الغربية.

احتُلّت القرية بالعام 1967، وهي تربط شمال وجنوب الضفة الغربية وهي واحدة من 46 تجمعًا بدويًا فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة. ومؤخرًا قررت ما تُسمّى محكمة العدل "الإسرائيلية" طرد السكّان منها.

المحكمة الصهيونية قررت بتاريخ 5 سبتمبر 2018، إخلاء الخان، وأمهلت الأهالي أسبوعًا واحدًا لإخلائه، بعد رفضها التماسات قُدّمت منهم ضدّ القرار. وبتاريخ 23 سبتمبر سلّمت السلطات "الإسرائيلية" السكان أوامر هدم ذاتي إمهالهم حتى تاريخ 1 أكتوبر 2018 لتنفيذها، قبل أن تقوم بهذا الجرافات والآليات.

اعتداء جنود الاحتلال على أهالي الخان الأحمر ومتضامنين، بعد قرارٍ "إسرائيلي" بهدمه وإخلائه- 4 يوليو 2018

وتقع الخان الأحمر ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى"E1"، عبر الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية الممتدة من شرقي القدس وحتى البحر الميت. والهادف إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس المحتلة عن باقي الضفة.

سُمّي الخان الأحمر بهذا الاسم نسبةً للون الأحمر المُستخرج من حجارة تتواجد في تلك المنطقة، على الطريق من القدس إلى أريحا. وقد كان الخان عبارة عن بناء عثماني من القرن الـ16، وكان مزاراً للتجار على هذا الطريق القديم الذي يربط ضفتي نهر الأردن حيث كانوا يتوقفون للاستراحة وإطعام الخيول.

يضمّ الخان مدرسة وحيدة، أقيمت بالعام 2009، بالتعاون مع منظمة مساعدات إيطالية "Vento Di Terra"  من مواد الطين والإطارات؛ بسبب قيود الاحتلال على البناء الإسمنتي أو الكرفانات في المنطقة. وأصدر الكيان عدّة قرارات بهدمها، رغم أنّها تخدم 5 تجمّعات سكنية مجاورة.