Menu

العدو يفشل في إحباط مؤتمر الأمم المتحدة ويحرض على الشعبية وحماس

صورة لمقاتلين من الجبهة الشعبية نشرتها صحيفة جيرززاليم بوست الصهيونية

بوابة الهدف/ إعلام العدو/ ترجمة خاصة

يشن الاعلام الصهيوني حملة شرسة ضد مؤتمر تنظمه البعثة الفلسطينية في الأمم المتحدة بالتعاون مع  اللجنة الدائمة  المعنية بالحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني بمناسبة مرور  بخمسين عاما من احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة و القدس ، والذي  سيعقد فى مقر الامم المتحدة يومى الخميس والجمعة.

الإعلام الصهيوني وجد سببا محفزا جديدا للهجوم على المؤتمر حيث يزعم أن منظمات تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة حماس ستشلرك في المؤتمر وسيكون ممثلين عنها ضمن المتحدثين.

وسيضم المؤتمر خمس لجان حول مواضيع مثل "ما وراء الاحتلال: الطريق إلى الاستقلال الفلسطيني والسلام العادل" و "تكاليف ونتائج 50 عاما من الاحتلال" و " قطاع غزة: جزء لا يتجزأ من دولة فلسطين ".

وزعمت صحيفة الجيروزاليم بوست الصهيونية باللغة الانكليزية أن البعثة الصهيونية في الأمم المتحدة حصلت على معلومات استخبارية، بتعاون مجموعة الحق، التي سيبلقي ممثلها كلمة، مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين . وذكرت الصحيفة أن الشعبية أعلنت مسؤوليتها عن قتل المجندة الصهيونية في عملية وعد البراق. وأضافت أن المعلومات الاستخبارية تلك تفيد أن مركز الميزان لحقوق الإنسان، يعمل بانتظام مع حماس.

وعلى أرضية هذا اتهمت البعثة االصهيونية وسفيرها داني دانون الأمم المتحدة بما زعم أنه "التواطؤ مع مؤيدي الارهاب الذين يسعون إلى إسرائيل". داعيا الأمين العام للأمم المتحدة للتدخل غير أن غوتيريس نأى بنفسه عن الاجتماع وقال ممثله أن لاسلطة للأمين العامعلى الحدث التي تنظمه اللجنة الدائمة. وسيتحدث في المؤتمر وزير الخارجية الصهيوني السابق شلومو بن عامي وعضو الكنيست عن القائمة المشتركة عايدة توما سليمان، يومي الخميس والجمعة.

وبالاضافة الى ذلك، سيشارك المدير التنفيذى لبتسليم هاغى آلاد، وريبيكا فيلكوميرسون من صوت اليهود من اجل السلام، وكذلك أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات  صائب عريقات، مع مسؤولين من  الأمم المتحدة ودبلوماسيين وعلماء.

وفي الوقت الذي لم يعلق دانون على مشاركة شلومو بن عامي في حدث مناهض للكيان الصهيوني هاجم بشدة مشاركة السيدة عايدة سليمان واعتبر أنها تعبر الخطوط الحمراء حيث لايفترض بعضو كنيست أن يشارك في مؤتمر معاد "لإسرائيل" ويشارك به من يدعون إلى تدميرها كالشعبية وحماس.