Menu

مزهر: العدوان على غزة هدفه وقف مسيرات العودة وكل أشكال المقاومة الشعبية

جميل مزهر

غزة _ بوابة الهدف

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر أن الاحتلال الصهيوني يستهدف من وراء تصعيده الإجرامي على القطاع وقف مسيرات العودة وما رافقها من أشكال شعبية يستخدمها شعبنا في الرد على العدوان ومحاولة انتزاع حقوقه من الاحتلال.

واعتبر مزهر في مقابلة هاتفية على قناة الميادين الفضائية أن محاولات الاحتلال فرض معادلة خاصة بمواصلة القصف والضغط على المقاومة هي سياسة فاشلة ولا يمكن أن تخضع شعبنا ولا المقاومة التي تتمسك بحقها بالرد على العدوان، وبحق شعبنا في مواصلة مسيرات العودة بكل الوسائل الشعبية المتاحة.

واستدرك مزهر قائلاً: " سبق وأن نجحت المقاومة وأفشلت محاولات الاحتلال تغيير قواعد الاشتباك والرد على العدوان والقصف والإغلاق وتشديد الحصار، فقد فرضت المقاومة قواعد اشتباك جديدة حققت من خلالها معادلة الرد".

وحول توقيت الضربة مع القمة المرتقبة في هلسنكي بين الرئيسين ترامب وبوتين وعلاقتها بالنقاش حول صفقة القرن، اعتبر مزهر أن نضالات شعبنا الفلسطيني وبشكل خاص في قطاع غزة عبر مسيرات العودة شكّلت أرقاً كبيراً وإزعاجاً للاحتلال وأربكت حساباته ما جعله يسعى بكل الوسائل وعبر كل الوساطات من أجل وقف مسيرات العودة وما يرافقها من أشكال نضالية مختلفة، مشدداً على أن هذه المحاولات لتمرير الصفقة عبر بوابة غزة ستفشل أمام إصرار شعبنا وتمسك المقاومة بحقها في الدفاع عن شعبنا حتى انتزاع حقوقه في العودة وتقرير المصير.

اقرأ ايضا: تأكيدًا لما نشرته "بوابة الهدف": التوصل إلى اتفاق لوقف العدوان الصهيوني على غزة

وحول استمرار الاحتلال في عدوانه وتشديد الحصار على القطاع، أكد مزهر أن الهدف منه الضغط على المقاومة وابتزازها، ومحاولة إخضاع شعبنا ليرفع الراية البيضاء، مشدداً على أن هذا الشعب لا يمكن ان يرفع الراية البيضاء، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يسمح بتمرير صفقة القرن أو أن يتنازل عن حقوقه الوطنية الثابتة.

وحول مدى التنسيق بين قوى المقاومة المختلفة، أكد مزهر أنها موحدة في الميدان من خلال غرفة عمليات مشتركة تشارك فيها كل قوى المقاومة، مشيراً أن الاحتلال جرب في عدوان سابق ومحطات متكررة هذا الخيار غير المجدي، وفشل في محاولاته فرض الاستسلام علينا، وهو سيفكر مائة مرة قبل أن يخوض معركة في القطاع، لأن القوى موحدة ولديها الاستعداد والجهوزية التامة للتصدي لأي عدوان.

وأوضح مزهر بأن حسابات الاحتلال غير موجهة باتجاه جبهة غزة فقط، فلديه حسابات أخرى، محذراً فصائل المقاومة من غدر الاحتلال، داعياً إياها لأن تأخذ كل الاحتياطات الواجبة للتصدي لأي عدوان يمكن أن يقدم عليه.

وشهد قطاع غزة عدوانًا صهيونيًا منذ منتصف الليلة الماضية، وشنّ الطيران الحربي عشرات الغارات على القطاع، أسفرت عن استشهاد طفلين وإصابة أكثر من 20 آخرين بجراح متفاوتة.

وردّت المقاومة الفلسطينية على العدوان الصهيوني بإطلاق رشقات من صواريخها وقذائفها صوب ما يُسمى مستوطنات "غلاف غزة".