Menu

الإضراب يشل جميع مرافق "الأونروا" في غزة عقب قرار فصل الموظفين

صور من الإضراب والاعتصام في مرافق الأونروا بغزة

بوابة الهدف - غزة

شهدت جميع مرافق وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، اليوم الخميس، إضرابًا شاملًا، عقب إعلان اتحاد الموظفين بدء "نزاع عمل" مع إدارة الوكالة التي فصلت مئات الموظفين يوم الأربعاء 25 تمّوز/يوليو، بحجة "الأزمة المالية".

وتوافد مئات الموظفين من العاملين في وكالة الغوث والمواطنين وعائلاتهم، للاعتصام المفتوح الذي أعلنه "اتحاد الموظفين في الوكالة"، بدءًا من اليوم الخميس، وذلك أمام مقر الوكالة الرئيس ومكتب إقليم غزّة.

وقال الاتحاد يوم الأربعاء أنّ هذا الاعتصام سيبقى "حتى إلغاء قرار فصل الموظفين في برنامج الطوارئ". ويتزامن مع ذلك إغلاق كافة مقرات رؤساء المناطق في قطاع غزة حتى إشعار آخر.

ودعا الاتحاد "رؤساء المناطق ومدراء الدوائر والبرامج لمقاطعة الإدارة وقطع الاتصال معها، وعدم تطبيق قراراتها والانحياز التام مع مصالح الموظفين".

وأبلغت إدارة "أونروا"، أمس الأربعاء، مئات الموظفين في الوكالة بفصلهم بشكلٍ نهائي عن عملهم، رغم الاحتجاجات المتواصلة والرافضة لهذه الإجراءات، وفي خطوةٍ جديدة لزيادة الأزمة.

وكان اتحاد موظفي أونروا في غزة أعلن أمس، بدء "نزاع عمل" وصولًا للإضراب الشامل بعد 21 يومًا من الفعاليات النقابية للموظفين، فيما سادت أجواء الغضب مرافق أونروا جراء هذه الخطوة.

ويُعد "نزاع العمل" خطوة يقوم بها الموظف برفع قضية إلى المستويات العليا في "أونروا" أو إلى محكمة للبت في محل الخلاف بينه وبين إدارته في حال لم يتمكنوا من الوصول إلى حل؛ ويراعى في الحكم قوانين الوكالة والتوظيف والعقد المتمم بين الموظف والوكالة.

ويتخلل فترة "النزاع" فعاليات واجراءات قانونية تصعيدية مكفولة بموجب قانون الوكالة، وتتضمن الدخول في إضرابات مفتوحة أو جزئية لحين رجوع الوكالة عن قرارها واتخاذ خطوات احتجاجية واسعة النطاق قد تصل للمناطق الخمس.