Menu

الطيران الصهيوني يحلق طوال السنتين الأخيرتين في العمق العراقي

بوابة الهدف - متابعة خاصة

زعمت صحيفة الشرق الأوسط في لندن نقلا عن مصدر مطلع أن طيران العدو الصهيوني يواصل منذ عامين التحليق في عمق الأجواء العراقية ويقوم بتصوير مصانع يزعم أنها تستخدم لتطوير أو انتاج الصواريخ الإيرانية، ما يشكل تهديدا مباشرا على إيران وحلفائها في العراق حيث من المحتمل أن الكيان الصهيوني أصبح لديه بنك أهداف في العراق.

وزعم المصدر أن إيران قامت منذ عام 2014 بإدخال مصانع إلى العراق في عدد من المواقع المختلفة، وقامت بإنتاج صواريخ مختلفة لعبت دورا في قتال الفصائل المسلحة ضد تنظيم داعش. وأضاف أن هذه الأماكن تمتد من جنوب بغداد إلى مناطق بعيدة غربًا.
وأضاف أنه في الوقت الذي كانت تلك المصانع تتولى صناعة صواريخ مختلفة لمساعدتها في مقاتلة التنظيم المتطرف، فإنها منذ عام 2017 قامت بإدخال مصانع أخرى لغرض إنتاج صواريخ بعيدة المدى، يمكن أن تؤثر على حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، ومن بينها الكيان الصهيوني.
في السياق، اعتبر الخبير الأمني العراقي المتخصص في الأمن الوطني، هشام الهاشمي، أن توقيت مثل هذه التسريبات في هذا الوقت هو بمثابة ضوء أخضر للكيان لاستهداف حلفاء إيران في العراق، وعدد من الدول العربية؛ مبينا أن هناك معلومات استخبارية تؤكد قيام الطائرات الصهيونية بالتحليق داخل العمق العراقي لغرض تصويرها، وهو ما يعني أن لدى الكيان علما بخطط إيران.

ويذكر أن مراسل صحيفة «الجريدة» الكويتية في القدس المحتلة حصل في تموز/يوليو الماضي من مصادر مطلعة على صور جوية التُقطت خلال الأشهر الأخيرة لمنشآت عسكرية إيرانية في العراق. ونشرت الصحيفة على موقعها الإلكتروني خمسًا من هذه الصور.