Menu

رئيس الفلبين المثير للجدل يصل إلى الكيان مساء اليوم: السفارة والسلاح

دوتيرتي

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

في زيارة هي الأولى من نوعها يصل رئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي مساء اليوم إلى فلسطين المحتلة ليلتقي مع قادة الكيان الصهيوني المحتل وتستغرق الزيارة ثلاثة أيام. ويرافق دوتيرتي وفد كبير يضم حوالي 400 شخص ما بين وزراء ورجال أعمال وممثلين عن الأجهزة الأمنية.

رأس وفد كبير سيضم حوالي 400 مرافق بينهم وزراء، ورجال أعمال وممثلين عن الأجهزة الأمنية من بلاده. ومن المتوقع أن يعلن دوتيرتي نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، كما ينتظر التوقيع على اتفاق بخصوص العمال الفلبينيين في "إسرائيل"، واتفاقيات اقتصادية أخرى، مثل الرحلات الجوية المباشرة بين الجانبين، وإبرام صفقات أسلحة، والتوقيع على عقود أمنية.

وفي هذا السياق قالت رئيسة المعارضة البرلمانية في الكيان، عضو الكنيست تسيبي ليفني بأن الزيارة هي "زيارة شخص مثير للإشكاليات" واعتبرت أن على "إسرائيل" عدم "إغلاق أبوابها"، ولكن عليها أيضا "عدم بسط السجاد الأحمر له"، مشيرة إلى أن الزيارة يجب أن تجري بصورة "منخفضة جدا"، وقالت ليفني في حديث إذاعي صباح الأحد، إنه "لربما كان يجب التلميح له بإلغاء الزيارة بهدوء".

وحول الجوانب الاقتصادية والأمنية للزيارة، نوّهت ليفني بأن "هناك حالات في حياة الدول، يكون عليها تفضيل الاعتبارات الأخلاقية والإنسانية، على الاعتبارات الاقتصادية". ومن المعروف أن دوتيرتي يلقب بـ "ترامب الفلبيني"، ويُعتبر شخصية "مثيرة للجدل". وقد اتهمته منظمات حقوق الإنسان بقتل 12 ألف مواطن، معظمهم من الأبرياء، وبعضهم من المعارضين، في إطار حربه على تجّار المخدرات، وسبق لدوتيرتي أن تعهّد بمحاربة تجار المخدرات، "كما قتل هلتر اليهود"، ولكنه اعتذر على ذلك فيما بعد.