Menu

مواجهة "إسرائيلية-إسرائيلية" في مجلس الأمن

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

جرت اليوم مواجهة حادة في مجلس الأمن الدولي، في الأمم المتحدة ولكن هذه المرة كانت "إسرائيلية-إسرائيلية". بين السفير الصهيوني داني دانون والسفيرة الأمريكية نيكي هالي من جهة والمدير التنفيذي لمنظمة "بتسيلم" من جهة أخرى.

كان حجاي إلعاد ميدير "بتسيلم" دعي للنقاش من قبل سفير بوليفيا لدى الأمم المتحدة ساتشا سيرجيو لورنتي سوليزوالذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس الأمن.

قبل المناقشة الحادة زعم السفير الصهيوني دانون إن "بتسيلم ، التي أثبتت بالفعل أنها تتعاون مع أعداء إسرائيل ، تقوم بذلك هذه المرة مع دولة تصف جنود جيش الدفاع الإسرائيلي بالقتلة" زاعما أن هذا ليس مجرد "عار" بل "عبور للخطوط الحمراء من قبل دول أجنبية تمول أجندة معادية لإسرائيل".

وأضاف السفير "انظروا إليّ ، هل يمكن أن تجدوا فلسطينيا أو بوليفيا يأتي إلى مجلس الأمن ويتجرأ على الافتراء ضد بلاده؟ في أحسن الأحوال ، سينتهي به المطاف في سجن".

وقال دتمون موجها كلامه لإلعاد بالعبرية "يا سيد إلعاد ، أنت مواطن في دولة إسرائيل يخدم أعدائنا. يستخدمونك ضدنا. جنود الجيش الإسرائيلي يحرسونك وأنت تأتي إلى هنا لتشويههم - عار عليك ، متعاون!"

وفي شهادته ندد إلعاد بانتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني من قبل الاحتلال واتهم الكيان بتنفيذ سياسة مخططة ضد سكان قطاع غزة وخان الأحمر ، وهي سياسة تقوم "على السجن والدمار وتشكك في الهوية الديمقراطية للدولة اليهودية".

وقال إلعاد أنه طالما يسمح المجتمع الدولي بهذه الانتهاكات والسياسات فإنه يمكن لإسرائيل الاستمرار في الحفاظ على تناقض قمع الملايين من الناس مع الاستمرار في اعتبارها "ديمقراطية". ".