Menu

الشعبية تشيع جثامين رفاقها الشهداء وتؤكد على استمرار المقاومة 

غزة_ بوابة الهدف

شيعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم الثلاثاء، جثامين ثلاثة من رفاقها الشهداء، الذين استشهدوا خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزّة يوميْ الاثنين والثلاثاء.

ففي مخيم جباليا؛ شيّعت الجماهير الفلسطينية جثمان الشهيد محمد زكريا التتري (27 عامًا)، وفي بيت حانون تم تشييع جثمان الرفيق المقاتل في الكتائب محمد زهدي عودة (22 عامًا)، والذين استشهدا يوم الاثنين، أثناء تأدية واجبهما النضالي في التصدي لعدوان الاحتلال، وكلاهما من مقاتلي كتائب الشهيد أبو علي مصطفى .

كما شيعت الجماهير الفلسطينية، جثمان الشهيد  خالد السلطان (26 عامًا)، والذي استشهد في قصف صهيوني غادر في منطقة السلاطين ببيت لاهيا، صباح يوم الثلاثاء.

وتقدم مواكب التشييع قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة الشعبية، ومقاتلين من كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى، وجمهور غفير، وسط هتافات تدعو المقاومة لاستمرار وتكثيف ضرباتها.

وفي السياق ذاته، شاركت قيادات وكوادر الجبهة في تشييع جثامين شهداء القصف الصهيوني الغادر على القطاع، وزيارة بيوت العزاء خلال جولة ميدانية بمحافظات الوطن، أكدت خلالها على تمسكها بنهج المقاومة وضرورة الوقوف صف واحد خلفها وإسناداً لمقاتليها، والالتحام مع الجماهير في صمودها وتحديها للعدوان الصهيوني.

وأعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، مساء الثلاثاء، عن تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزّة، بدءًا من ساعات المساء، بجهودٍ مصرية.

واستشهد 7 مواطنين خلال العدوان على غزة الذي بدأ مساء الاثنين، وهم: خالد اكرم يوسف معروف (29 عامًا)، مصعب حوس (20 عامًا)، خالد رياض السلطان (26 عامًا)،  محمد زكريا إسماعيل التتري (27 عامًا)، محمد زهدي حسن عودة (22 عامًا)، حمد محمد موسى النحال (23 عامًا)،  وموسى إياد عبد العال (22 عامًا).

وواصلت المقاومة الفلسطينية قصف مستوطنات الاحتلال قرب قطاع غزّة، كما قصفت مدينة عسقلان المحتلة، وسُمع دوي صافرات الإنذار في مختلف المستوطنات المقامة على أراضي الفلسطينيين.