Menu

استعدادًا لمواجهة الهجمة على الأسرى

منظمة الشعبية في سجون الاحتلال تعلن حالة الطوارئ القصوى

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

قالت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال مساء اليوم الخميس أنها ستتصدى بكل عنفوان وبحالة وحدوية نضالية للهجمة الصهيونية على الحركة الأسيرة داخل السجون.

وأشارت المنظمة في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف"، إلى أن وزير الأمن الداخلي الصهيوني المجرم "جلعاد أردان" أعلن عن إجراءات جديدة بحق الحركة الأسيرة "في سياق الاستهداف الشامل لقضيتنا وشعبنا بشكلٍ عامٍ والحركة الأسيرة بشكلٍ خاصٍ، والذي يمكن اعتباره أنها محاولة من قادة الكيان الصهيوني لفتح جبهة جديدة يستهدف من خلالها تسويق هذه الإجراءات الجديدة للناخب الصهيوني بعد أن منُي الكيان الصهيوني وجيش الاحتلال بفشلٍ ذريعٍ في أكثر من جبهة".

وأكَّدت منظمة الشعبية على التصدي "بكل عنفوان لهذه الإجراءات من خلال حالة مواجهة واشتباك يومية، فهناك حالة وحدوية نضالية عارمة داخل السجون اتخذت موقفًا موحدًا يؤسس لبرنامج مواجهة شامل يضم عموم قوى العمل الوطني والإسلامي داخل الحركة الأسيرة، ونحن في منظمة الجبهة بالسجون وضعنا كل كادراتنا وإمكانياتنا في خدمة هذه الوحدة الميدانية التي ستتصدى لهذه الإجراءات".

ودعت المنظمة "كافة قوى العمل الوطني والإسلامي إلى تشكيل هيئة دعم نضالي وطني للحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني والخارج لصياغة برنامج مواجهة شامل ضد الاحتلال على الأرض".

كما وأكدت على أن "قضية الأسرى قضية وحدوية بالأساس"، داعيةً "الكل الوطني إلى الارتقاء لمستوى الاستهداف والعمل بشكل وحدوي وطني، وتهيئة المناخات الإيجابية من أجل مواجهة هذه الهجمة على شعبنا عامة والحركة الاسيرة خاصة".

ودعت إلى جعل يوم الجمعة القادمة من مسيرات العودة أيام غضب عارمة تنطلق فيها الجماهير إلى الميادين لتشتبك مع الاحتلال في الضفة، وفي مسيرات العودة شرقي قطاع غزة تحت عنوان "موحدون خلف أسرى الحرية".

وختمت منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال بيانها بالإعلان عن "حالة الطوارئ القصوى استعدادًا لمواجهة الهجمة الصهيونية على الأسرى، واثقون بأننا بصمودنا وبإرادتنا سنهزم إجراءات الاحتلال الإجرامية".