Menu

حكومة جبل طارق تُفرج عن الناقلة الإيرانيّة "غريس 1"

حكومة جبل طارق تُفرج عن الناقلة الإيرانيّة "غريس 1"

وكالات - بوابة الهدف

بثّت وسائل إعلام بريطانيّة تصوير مُباشر لمُغادرة ناقلة النقط الإيرانيّة "غريس1" جبل طارق، بعد أن قرّر رئيس حكومة جبل طارق رفع التحفّظ على الناقلة والسماح لها بالإباحر.

من جانبه، أكّد السفير الإيراني في لندن عن ناقلة النفط الإيرانيّة المُحتجزة منذ أكثر من شهر في جبل طارق، وذكرت صحيفة "جبل طارق كرونيكل" أنّ منطقة جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانيّة.

وقالت الصحيفة "السلطات في جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانيّة الضخمة غريس1، التي احتُجزت في الرابع من يوليو/تموز للاشتباه في نقلها 2.1 مليون برميل من النفط الخام إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي."

وقال كبير قضاة المحكمة العليا في جبل طارق انتوني دادلي إنّ المحكمة لم تتلقَ أي طلب أمريكي، فيما قال مُتحدث باسم الناقلة "ستينا امبيرو" التي احتجزتها إيران الشهر الماضي، إنّ الموقف لا يزال كما هو بشأن الناقلة، والشركة المالكة لا تزال تنتظر المزيد من التطوّرات بين المملكة المُتحدة وإيران.

وكانت صحيفة "جبل طارق كرونيكل" قد قالت في وقتٍ سابق إنّ الولايات المتحدة قدّمت طلباً لاحتجاز الناقلة الإيرانيّة وذكرت "وزارة العدل الأمريكية تقدمت بطلب لاحتجاز الناقلة الإيرانية العملاقة "غريس1" في جبل طارق قبل ساعات من استعداد حكومة جبل طارق للإفراج عنها.

وكانت بريطانيا قد زعمت ان الناقلة تنتهك العقوبات الأوروبية بنقلها شحنة من النفط إلى سوريا، وهو ما نفته إيران.

واعترضت سلطات جبل طارق بجنوب إسبانيا، ناقلة النفط في يوليو/تموز الماضي، بينما كانت على بعد نحو (4) كيلومترات جنوب جبل طارق الخاضع للسلطات البريطانية.

وذكرت هيئة بنما البحرية أن ناقلة النفط الإيرانية العملاقة "غريس 1"، التي احتجزتها مشاة البحرية الملكية البريطانية في جبل طارق لم تعد مقيدة في سجلاتها للسفن الدولية اعتباراً من 29 مايو/أيار.