Menu

دعت للتحلل من أوسلو وانجاز المصالحة

في ذكرى بلفور.. الشعبية: المواجهة الشاملة هي الأمثل في وجه العدو الصهيوني ومشروعه الاستعماري

غزة _ بوابة الهدف

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم الجمعة، أن "ذكرى مشؤومة وأليمة تحل علينا تجسدت بالجريمة التي ارتكبتها بريطانيا الاستعمارية من خلال منحها وعد بلفور للحركة الصهيونية، على حساب شعبنا الفلسطيني وأرضه وحقوقه في أكبر جريمة إرهابية منظمة ارتكبت بحقه في القرن العشرين ولا زالت فصولها مستمرة".

وأكدت الجبهة في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف"، على أن "هذه الجريمة أكدت على مدى الترابط العضوي بين القوى الاستعمارية والإمبريالية وبين الحركة الصهيونية وأهدافهما ومصالحهما المشتركة في السيطرة والتوسع والهيمنة على مقدرات وثروات وحقوق شعبنا وشعوب أمتنا العربية وكل الشعوب المناهضة لأهدافها، لذلك لم تتخلَ هذه القوى عن حضانة ورعاية المشروع الصهيوني ودولة احتلاله، وتوفير الحصانة لها، لتصل صلافتها واستعلائيتها وعنصريتها إلى استمرار جريمتها بالوعود التي منحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ وصوله لسدة الرئاسة، وطالت: " القدس ، واللاجئين والأونروا، والجولان والضفة والأغوار.."، كجزء من مخطط تصفية للقضية والحقوق الفلسطينية أطلق عليه اسم صفقة القرن".

وأوضحت أن "نضال شعبنا الفلسطيني وتضحياته العظيمة المستمرة، ونضال قوى التحرر العربية والعالمية التي تساند وتدعم نضاله، ولم تسلم باختلال توازن القوى؛ شكّل الحلقة الرئيسية في عرقلة اندفاعة هذا المشروع الصهيوني الاستعماري من تحقيق كامل أهدافه المعلنة، لكن الوضع الرسمي العربي الراهن ومنه الفلسطيني على وجه التحديد بكل تداعياته السلبية، يوفر الفرصة لاستمرار اندفاع هذا المشروع، وتقدمه ليستمر في تفكيك عوامل النهوض العربي والانقضاض على الحقوق الوطنية الفلسطينية، مقابل تعزيز قوة العدو الصهيوني ودعم ممارساته العدوانية ومخططاته التوسعية، ودعم بعض الكيانات العربية الرسمية الرجعية واستمرار فتح الأبواب للتطبيع العربي مع هذا العدو".

وشدّدت على أن "المواجهة الحقيقية للعدو الصهيوني ولمشروعه الاستعماري الإمبريالي، ولكل ما شكل ركائز بنائه المادية وغير المادية، بما في ذلك وعدي "بلفور – ترامب"، يتطلب أن تكون المواجهة شاملة بحجم وقوة وشمولية واتساع الاستهداف، من خلال النضال المستمر والدؤوب في كافة المستويات لحماية الثوابت والحقوق، وتعزيز المقاومة الشاملة باعتبارهما الرافعة الأساسية لتحقيق أي إنجاز سياسي وطني لشعبنا، والتصدي لمخاطر المرحلة واستحقاقاتها".

وقالت أيضًا أن "الفكاك والتحلل من اتفاق أوسلو والتزاماته ونتائجه الكارثية على شعبنا وقضيته وحقوقه ونضاله، باعتبار ذلك أولوية وطنية، وتنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني، الموجب على القيادة المتنفذة تنفيذها، والعمل على إنجاز المصالحة وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، باعتبارها أولوية وضرورة وطنية واجتماعية مصيرية، وهذا يحتاج لامتلاك كل أدوات الضغط اللازمة وطنيًا وشعبيًا، لوضع الرؤية الوطنية التي قدّمتها القوى الثماني من أجل إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، وبناء استراتيجية عمل موحدة، لمشروعنا الوطني التحرري والديمقراطي".

وجاء في بيان الشعبية "تأكيدًا على قومية الصراع مع العدو الصهيوني ومشروعه الاستعماري الإمبريالي، يجب تجريم ورفض التطبيع معه وعلى المستويات كافة، واعتبار مهمة مقاومة التطبيع معيارًا للالتزام بالمشروع القومي التحرري والقضايا والحقوق والمصالح العربية"، داعيةً إلى "إعادة الاعتبار للجنة المقاطعة العربية للعدو الصهيوني والشركات الدولية التي تتعاطى معه من خلال دعم وإسناد أنشطة حركات ولجان المقاطعة المحلية والدولية وحملات مناهضة التطبيع عربيًا ودوليًا".

ودعت الجبهة إلى "بناء جبهة شعبية عربية مناهضة ومقاومة للعدو، وللسياسات الرسمية العربية المهادنة له، وتعمل للخلاص من معاهدات التسوية التي وقعتها بلدان عربية معه، وتدعم قوى المقاومة وتحميها سياسيًا، ومواجهة السياسات العدوانية الأمريكية في المنطقة، وحلفاء العدو الصهيوني من القوى الغربية الإمبريالية الشريكة في العدوان على شعبنا وأمتنا".

كما طالبت "المجتمع الدولي بأن يتحمل مسئولياته وفقًا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والإنساني في إلزام العدو الصهيوني بتطبيق قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية وحقه في الحرية والعودة والاستقلال وتقرير المصير".

كما أكدت الجبهة الشعبية لأبناء شعبنا في هذه الذكرى المشؤومة، وفي ظل الهجمة الشرسة التي ينفذها العدو ضدها بالاعتقال والملاحقة والمحاصرة وتجفيف الموارد والاستهداف المُنظم، على "عهد الوفاء معكم، بأن تبقى رايات النضال والمقاومة عالية في وجه العدو الصهيوني وكل حلفائه وشركائه من القوى الاستعمارية والإمبريالية، على طريق تحقيق كامل أهدافنا الوطنية والقومية التحررية والإنسانية والاجتماعية الديمقراطية".