Menu

التسريب بانتظار إعلان الصفقة: ضم وحكم ذاتي ضعيف

بوابة الهدف - متابعة خاصة

بانتظار إعلان دونالد ترامب هذا المساء لتفاصيل "صفقة القرن" تتواصل التسريبات أمريكيا بالأساس حول تفاصيل هذه الصفقة، وكذلك المواقف منها فلسطينيا وصهيونيا.

وزعمت صحيفة الواشنطن بوست أن برنامج ترامب المكون من خمسين صفحة، سيتضمن خريطة جديدة لفلسطين، تعيد تقسيم الحدود، لمصلحة الكيان الصهيوني، وهذه الحدود طبقا لنيويورك تايمز من جانبها، تشمل السيادة الصهيونية على الأغوار الفلسطينية.

اعتمدت تقارير الصحافة على موظفين أمريكيين مطلعين على التفاصيل والذين أفادوا أن الخطة "ستسمح لإسرائيل بضم المناطق التي تسيطر فيها المستوطنات" وحتى بعد نقل باقي المناطق إلى السيادة الفلسطينية

بانتظار إعلان دونالد ترامب هذا المساء تفاصيل "صفقة القرن"، تتواصل التسريبات أمريكيًا بالأساس حول تفاصيل هذه الصفقة، وكذلك المواقف منها فلسطينيًا وصهيونيًا.

وزعمت صحيفة الواشنطن بوست أن برنامج ترامب المكون من خمسين صفحة، سيتضمن خريطة جديدة لفلسطين، تُعيد تقسيم الحدود، لمصلحة الكيان الصهيوني.

 وهذه الحدود طبقًا لنيويورك تايمز، تشمل السيادة الصهيونية على الأغوار الفلسطينية.

اعتمدت تقارير الصحافة على موظفين أمريكيين مطلعين على التفاصيل والذين أفادوا أن الخطة "ستسمح لإسرائيل بضم المناطق التي تسيطر فيها المستوطنات".

كما أنه بعد نقل باقي المناطق إلى السيادة الفلسطينية ستواصل "إسرائيل" سيطرتها الأمنية عليها، مع السماح للفلسطينيين ببعض الحكم الذاتي المحدود في بعض مناطق القدس الشرقية.

إضافة إلى ذلك، إذا استمرت التهدئة والتزم الفلسطينيون فسيتم توسيع الحكم الذاتي إلى نوع من دولة فلسطينية غير واضحة، وهذا يتوقف على "محاربة السلطة الفلسطينية للإرهاب والعنف ودفع المفاوضات مع إسرائيل"، وفقا لواشنطن بوست.

من جانبها قالت نيويورك تايمز حسب مصادر مطلعة على تفاصيل الخطة، إن الخريطة تُظهر حدود "إسرائيل الجديدة" ، التي تُظهر، حسب التقرير نفسه، السيادة على غور الأردن، ومن ناحية أخرى - سيحصل الفلسطينيون على حكم ذاتي أقوى، لكن منزوعة السلاح للاعتراف "بإسرائيل كدولة يهودية".

ستواصل "إسرائيل" سيطرتها الأمنية عليها، مع السماح للفلسطينيين ببعض الحكم الذاتي المحدود في بعض مناطق القدس الشرقية، وإذا استمرت التهدئة والتزم الفلسطينيون قسيتم توسيع الحكم الذاتي إلى نوع من دولة فلسطينية غير واضحة،  و هذا يتوقف على "محاربة السلطة الفلسطينية للإرهاب والعنف ودفع المفاوضات مع إسرائيل"، وفقا لواشنطن بوست.

من جانبها قالت نيويورك تايمز حسب مصادر مطلعة على تفاصيل الخطة أن الخريطة تُظهر حدود "إسرائيل الجديدة" ، والتي تُظهر ، حسب التقرير نفسه ، السيادة على غور الأردن ، ومن ناحية أخرى - سيحصل الفلسطينيون على حكم ذاتي أقوى ، لكن منزوعة السلاح للاعتراف "بإسرائيل كدولة يهودية". .