Menu

تصاعد حملات دعم فلسطين..

رغم وباء كورونا: استجابة أممية في يوم الأرض لنداء "صامدون" و "الهيئة" في غزة

خاص بوابة الهدف

استجابةً للمبادرة التي أطلقتها شبكة "صامدون"، شاركت عشرات المؤسسات والجمعيات والاتحادات، وعدد كبير من الناشطين والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني في مناطق مختلفة من العالم، خاصة كندا والولايات المتحدة الأمريكية، في فعاليات وندوات وورش عمل إعلامية بمناسبة ذكرى يوم الأرض الخالد، والذكرى السنوية الثانية لانطلاق مسيرات العودة الكبرى.

وكان من المفترض أن تحتضن عواصم وبلدان غربية في العالم أجمع مسيرات وفعاليات ميدانية إحياءً ليوم الأرض، وذكرى مسيرات العودة استجابة لدعوة شبكة صامدون، وخصوصاً في ايرلندا، نيويورك، شيكاغو، برلين، لندن وغيرها من البلدان الغربية، ولكن ارتباطاً بجائحة كورونا والإجراءات العالمية الاحترازية للوقاية من المرض جرى إلغاء هذه الأنشطة واستبدالها بأنشطة إعلامية وورش عمل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ورفع الناشطون خلال هذه الأنشطة أعلام فلسطين وأسماء وصور شهداء مسيرات العودة خصوصاً الأطفال والطواقم الطبية، واليافطات المؤيدة للشعب الفلسطيني.

ووقّعت عشرات الجمعيات والاتحادات والشخصيات المؤيدة للشعب الفلسطيني على عريضة لشبكة صامدون وزعتها في ذكرى يوم الأرض وسنوية مسيرات العودة، تضمنت ضرورة دعم نضال الشعب الفلسطيني، وإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، وتعزيز مقاطعة الاحتلال على كافة الأصعد، وتأكيدها على أهمية مسيرات العودة والإنجازات التي حققتها، والتضحيات التي قدمتها الجماهير الفلسطيني في غزة انتصاراً لأهداف المسيرات.

ومن القوى والمؤسسات الموقعة على العريضة (مسلمون أمريكيون من أجل فلسطين، طلبة من أجل العدالة في فلسطين "أمريكا وكندا"، تحالف حق العودة إلى فلسطين " أمريكا الشمالية"، شبكة الجاليات الفلسطينية في الولايات المتحدة، منظمة "في حياتنا" نيويورك).

كما نظمت شبكة صامدون في هذه المناسبة ندوات وورش عمل ومنصات الكترونية تفاعلية هامة، استضافت خلالها عشرات المتضامنين والناشطين عبر منصات الكترونية من مناطق مختلفة من العالم، واستعرضت الندوات وورش العمل الواقع الصعب الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني جراء استمرار الاحتلال في عدوانه وحصاره، والذي أدى إلى أوضاع معيشية واقتصادية صعبة ونقص حاد في أساسيات الحياة وخصوصاً الإمكانيات الصحية، وخصوصاً في هذه الأيام التي يعيش فيها العالم أزمة بسبب " جائحة كورونا"، حيث احتضنت صامدون في السياق ذاته ورشة حول مواجهة القمع في أورويا والولايات المتحدة بتاريخ  28 مارس، ومؤتمرات تفاعلية مصغرة على مستوى القارات والمدن، ناقشت عناوين البديل الثوري ومفهوم القيادة والعمل الجماعي، بالتعاون مع الحراك الشبابي في برلين وحركة الشباب الفلسطيني في أمريكا الشمالية.

ومن وحي مناسبة الأرض، ستنظم شبكة صامدون ورشات عمل حول حق العودة والمخيمات اليوم الموافق 2 نيسان، وورشة حول المقاطعة والتضامن، بالتعاون مع نساء الكرامة من أجل فلسطين يوم الجمعة الموافق 3 نيسان.

وقد لاقت المبادرة التي أطلقتها عديد المنظمات والهيئة الوطنية لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة في غزة بضرورة رفع العلم الفلسطيني في ذكرى يوم الأرض استجابة واسعة من قبل الناشطين والمتضامنين في هذه المناسبة، وفي الوقت ذاته انزعاجاً صهيونياً عبّرت عنه بعض اللوبيات الصهيونية واليمينية المؤيدة للاحتلال.

وفي السياق ذاته، انطلقت أمس حملات واسعة للتضامن مع الأسرى طالبت بالإفراج الفوري عنهم وكذلك مع المناضل اللبناني المقاوم جورج عبد الله.