Menu

وفاءً لدماء الشهداء والجرحى

دعواتُ شبابية إلى إضراب شامل في فلسطين والاشتباك مع الاحتلال الثلاثاء المقبل

الضفة المحتلة_بوابة الهدف

دعت مجموعاتٌ شبابية فلسطينية، إلى إضراب شامل، الثلاثاء المقبل، وفاءً لدماء الشهداء والجرحى ولمن دُمرّت بيوتهم.

كما دعت بجانب الإضراب إلى تنظيم فعاليات وطنية مقاومة، كلاً في منطقته ومناطق تواجده، في المدن والقرى والبلدات والمخيمات الفلسطينية، استمراراً في المقاومة.

وقالت في بيانٍ لها اليوم الأحد، إنّ الالتزام في الإضراب يعني أنّ الانتفاضة مستمرّة ما بقي الاحتلال، مطالبةً باستمرارها حتّى زواله.

وأضافت أنّ هذا الإضراب يأتي استمراراً لانتفاضة شعبنا الباسلة، والتي انطلقت في القدس ، وامتدّت إلى اللّد ويافا وحيفا وأمّ الفحم وكفر كنا ونابلس ورام الله والخليل وصولاً لغزّة وكلّ القرى الفلسطينية، وإلى حدود فلسطين مع لبنان والأردن وسوريا.

اقرأ ايضا: مزهر: تكاليف الصمود والمقاومة أرخص بكثير من تكاليف الخضوع والاستسلام للعدو

وأوضح البيان أنّ ذلك أتى انطلاقاً من حتمية مواصلة البناء على مكتسبات شعبنا الثائر في وجه منظومة الاحتلال، وكذلك وفاءً لدماء شهيداتنا وشهدائنا وكرامةً لجرحانا، وفي ظلّ استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزّة.

يشار إلى أنّ الاحتلال الصهيوني، يواصل عدوانه الهمجي على قطاع غزّة لليوم الثامن على التوالي، مخلفّاً 197 شهيدا من الضحايا الأبرياء منهم 58 طفل و34 سيدة و15 من كبار السن، وما يزيد 1235 جريح.

اقرأ ايضا: "الضمير" تحذّر من التداعيات الكارثية وانهيار الاوضاع الانسانية والمعيشية على قطاع غزة في ظل استمرار العدوان

وتواصل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ولليوم الثامن على التوالي، قصف مستوطنات الكيان الغاصب داخل الأراضي المحتلة، بعشرات الرشقات من الصواريخ متوسطة وبعيدة المدى، وذلك تواصلاً للفعل الانتفاضي على طريق الحرية، ورداً على كافة جرائمه بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية و القدس والداخل المحتل وغزة.

بدورها، أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مواصلتها استهداف مواقع الاحتلال، مُعلنةً استهداف موقع أبو مطيبق العسكري بقذائف الهاون من العيار الثقيل.

يُشار إلى أنّ قصف المقاومة الفلسطينيّة المتواصل أسفر عن تكبيد الكيان الصهيوني خسائر بشريّة واقتصاديّة كبيرة، حيث أفادت "يديعوت أحرونوت" العبرية: في غضون 4 أيام فقط، بلغت الأضرار في "إسرائيل" جراء التوتر الأمني مع غزة أكثر من نصف أضرار حرب الجرف الصامد 2014 التي استمرت 51 يومًا - حتى مساء الجمعة بلغت الأضرار الناجمة عن عملية حارس الأسوار الجارية حاليا مع قطاع غزة 100 مليون شيكل على الممتلكات المدينة فقط، كما أن التكلفة العسكرية "الإسرائيلية" بلغت أكثر من مليار ونصف شيكل وتستمر التكاليف في الارتفاع مع استمرار العملية.

وبالتزامن، تتواصل المواجهات العنيفة مع جيش الاحتلال بالضفة المحتلة منذ أيّام في المدن الكبرى والمُخيّمات، وذلك إسنادًا لقطاع غزّة ورفضًا للعدوان المستمر على القطاع.