Menu

مدعية المحكمة الجنائية الدولية تحذر: هدم خان الأحمر "جريمة حرب"

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

أصدرت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا تحذيرا شديد اللهجة إلى المسؤولين الصهاينة اليوم الأربعاء قائلة انها لن "تتردد في اتخاذ أي إجراء مناسب" في حال أقدمت سلطات الاحتلال على هدم قرية الخان الأحمر الفلسطينية. ونقل قسرا سكانها.

ويأتي تحذير بنسودا في الوقت الذي تكثف فيه السلطات المحتلة محاولاتها لتدمير القرية وإزالة سكانها الذين عاشوا في خان الأحمر لأكثر من 40 عامًا.

كما عبرت ممثلة الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية عن قلقها بشأن "استمرار العنف" على السياج الغاصب في قطاع غزة ، وقالت في بيانها "لقد كنت أتابع بقلق الإخلاء المخطط له للمجموعة البدوية في خان الأحمر ، في الضفة الغربية. يبدو الإخلاء بالقوة وشيكًا ، ومعه احتمالات المزيد من التصعيد والعنف، وتجدر الإشارة ، كمسألة عامة ، إلى أن التدمير الواسع للممتلكات دون ضرورة عسكرية ونقل السكان في إقليم محتل يعتبر ارتكابا لجرائم حرب بموجب نظام روما الأساسي" وأضافت أن الوضع في فلسطين "لايزال قيد الفحص الأولي من جانب مكتبي. ما زلت أراقب عن كثب على التطورات على الأرض، ولن أتردد في اتخاذ أي إجراء مناسب، ضمن حدود ممارسة مستقلة ومحايدة ضمن ولايتي بموجب نظام روما الأساسي، مع الاحترام الكامل لمبدأ التكامل".

وفي الوقت نفسه، قالت رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي البرلمان يوم الاربعاء ان هدم خان الأحمر يشكل "ضربة كبيرة للحل الدولتين"، مطالبة حكومة الاحتلال بعدم متابعة هذا المخطط من خلال خططها لتهجير سكان القرية. وجاءت تصريحات ماي ردا على استفسار النائب اليستير كارمايكل، الذي ناشد رئيسة الوزراء أن توضح لبنيامين نتنياهو أن "هذه هي أراض محتلة، أن وأن هؤلاء أشخاص محميون من الإزالة الاقسرية وأن هذا من شأنه أن يشكل جريمة حرب".