Menu
حضارة

لماذا رسب 37 من 49 تقدموا لامتحان مزاولة مهنة "طبيب أسنان"؟

الهدف_غزة_مشيرة توفيق:

شهدت الأيام الماضية احتجاجات متوالية، من أطباء الأسنان خريجي الجامعات الخارجية الذين تقدموا مارس الجاري لامتحان مزاولة المهنة.
وعلمت الهدف من بعض هؤلاء أن الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية بوزارة الصحة في قطاع غزة "تعمدت ترسيب السواد الأعظم من المتقدمين، بتصعيب الامتحان الذي تقدموا له".
وتساءل المتقدمون الذين حاولوا إيصال رسالتهم بقوة عبر وسائل إعلامية عديدة: لماذا تتعمد وزارة الصحة التعامل بمنهجية تهدف إلى بث الكآبة والنفور في نفوس الخريجين، رغم أنهم لا يطالبونها بتوفير الوظائف؟!، ولماذا أقر وزير الصحة بحكومة التوافق الفلسطيني جواد عواد قرارا يقضي بعدم تقدم خريجي الجامعات المحلية من المتخصصين في "الطب البشري وطب الأسنان ومن في حكمهم من امتحان مزاولة المهنة؟!
وزاد من حيرة الأطباء الـ 37 الذين لم يحالفهم الحظ من أصل 49 تقدموا، حسب وزارة الصحة، أن الإدارة العامة سالفة الذكر لم تساوِ بين شقي الوطن في نسبة النجاح، حين حددت في الضفة الغربية من 50 بالمائة وفي القطاع من 59%.
كذلك لم تحدد وزارة الصحة أي مرجع يمكنهم من خلاله الاستعداد المنظم للامتحان، فباتوا يدرسون بعشوائية من كافة الكتب والمراجع، حتى قال أحدهم: قرأت 12000 سؤال ولم يذكر أي منها في الامتحان، حتى المنهاج الإسرائيلي درست منه.
وتشكى الأطباء الذين أبلغوا الهدف بتظلمهم، من احتمال أسئلة الامتحان أكثر من إجابة، واستناد غالبيتها إلى المناهج النظرية بعيدا عن الممارسة العملية، وشاركهم في رؤيتهم هذه أكثر من طبيب ممن يعدوا الأشهر والأكفأ على مستوى قطاع غزة، ومن بينهم صاحب مركز الرمال لطب وتقويم الأسنان الدكتور مصطفى الغول.
من جهته قال مدير عام الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية في القطاع الدكتور ناصر أبو شعبان: أنا من البداية تحفظت على قرار الوزير بإعفاء خريجي الجامعات المحلية من امتحان المزاولة، لكنه لم يرد، وفي كثير من الأحيان نتصل بالوزارة في الضفة لإنجاز مصالح العباد، ولا يجيبون.
وأضاف: أنا أعرف من الناس، وبالمصادفة أن علامة النجاح في الضفة 50% ، ولا يمكنني أن أتأكد من ذلك.
وعن صعوبة الامتحان التي استدعت إصدار الكتلة الإسلامية في نقابة أطباء الأسنان بيانًا أكد فيه أن ما جرى "مأساة حقيقية أصابت الجميع بالصدمة، قال أبو شعبان: أولا النتائج ليست معيار لصعوبة الامتحان أو سهولته، لقد استجبنا لشكوى هؤلاء الأطباء وأعدنا تقييم الامتحان، فاختبر من بعدهم 10 من طلبة جامعة الأزهر المشهود لهم بالتفوق، أنا لا أستطيع أن أخبركم كم منهم نجح، لكن أستطيع أن أخبركم أن الامتحان عرض على مجموعة من الأطباء لتقييمه، وهنا نترك الباب مفتوحا، والحق أحق أن يتبع".
غير أن الكتلة الإسلامية قالت في بيانها: تابعنا الشكوى مع وزارة الصحة من خلال نقيب الأطباء الدكتور مدحت محيسن (وهو وكيل الوزارة المساعد) وتواصلنا مع ديوان وزير الصحة وتبين بالفعل أن هناك قرار مبدئي بعدم تعديل النتيجة وذلك بناءا على آراء لجنة تم تكليفها بتقييم الامتحان.
وقال الدكتور إيهاب نحال مسئول الكتلة الإسلامية: نعلن بوضوح أن الطريقة التي تم فيها عرض الامتحان للتقييم طريقة غير موفقة, حيث لم يتم اجتزاء الأسئلة حسب التخصص وعرضها على أطباء مختصين للتقييم, وعليه نطالب بتشكيل لجنة جديدة أكثر تخصصا لتقييم امتحان المزاولة للخروج بنتائج مهنية أكثر دقة .
وطالبت نحال وزارة الصحة بالارتكاز إلى قانون المجلس الطبي الفلسطيني الذي يقر نسبة 50% وما فوق كنسبة للنجاح في امتحانات مزاولة المهنة للتخصصات الطبية، ووضع معايير مناسبة تراعي الجانب العملي والعلمي في امتحانات مزاولة المهنة واعتماد منهاج معين ومحدد لامتحانات المزاولة.
من جانبهم تحدثوا الأطباء للهدف عن حالة القلق الشديد والحيرة التي تعتريهم، جراء شعورهم بعدم الاكتراث بمستقبلهم، ومطالبهم، وعدم حصولهم على إجابات دقيقة وواضحة، وعدم حسم الأمور وإعلان النتيجة النهائية بطريقة واضحة.
وشددوا أنهم لن يتوقفوا على قيادة حراكهم الصغير في وجه كل من يتعرض لهم بالظلم.