Menu
حضارة

المعدل الطبيعي لنوم الأطفال الرضّع.. متى تكون المشكلة؟

توصي المؤسسة الوطنية للنوم بأن يحصل المولود الجديد على 14 إلى 17 ساعة من النوم الجيد يوميًا

وكالات_ بوابة الهدف

يقضي معظم الأطفال حديثي الولادة وقتًا طويلًا في النوم أكثر من الاستيقاظ، ومع هذا، يكون نوم الطفل بشكل غير منتظم، ويمكن أن يستيقظ في أوقات مختلفة من اليوم.

لا يجب على الأم التحكم بنوم المولود، بل عليها أن تتكيف مع أوقات نومه واستيقاظه المختلفة حتى يتغير ويتحسن مع تقدم عمره ونموه.

في بعض الأحيان، تلاحظ الأم أن طفلها الرضيع ينام كثيرًا، ولا تعرف هل هو أمر طبيعي أم أن هناك مشكلة صحية تسبب كثرة نومه. 

ما هو معدل النوم الطبيعي للطفل؟

توصي المؤسسة الوطنية للنوم بأن يحصل المولود الجديد على 14 إلى 17 ساعة من النوم الجيد يوميًا.

ومع هذا، قد يختلف هذا المعدل من طفل لاخر، ويمكن أن ينام بعض الأطفال لمدة 11 ساعة فقط الفترة الأولى من العمر، فيما ينام بعض الأطفال لمدة تصل إلى 19 ساعة يوميًا.

وعادةً ما يستيقظ المولود الجديد للحصول على الطعام كل 3 إلى 4 ساعات في البداية، ويجب على الأم ألا تدع الطفل ينام لمدة أطول من 5 ساعات في المرأة الواحدة خلال الأسابيع الخمسة أو الستة الأولى، مع ملاحظة ما يلي:

في عمر أربعة أشهر، يبدأ معظم الأطفال في النوم الأطول خلال فترة الليل.

وبإتمام الطفل عمر ستة أشهر، يمكن للعديد من الأطفال أن يناموا لمدة 5 إلى 6 ساعات أو أكثر دون الحاجة إلى الرضاعة.

وتنخفض عدد ساعات القيلولة خلال النهار مع نمو الطفل. قد ينام المولود الجديد نهارًا لما يصل إلى 4 مرات يوميًا، وبعد بضعة أشهر، سوف ينخفض معدل النوم النهاري ليصل إلى مرة أو مرتين في اليوم.

وعادةً لا يستيقظ المواليد لمدة تزيد عن 3 ساعات في المرة الواحدة.

وقد ينام بعض المواليد بمعدل أقل أو أكثر من المعتاد في حالة المعاناة من مشكلة صحية.

وبمرور الوقت، يبدأ نمط نوم الطفل في التحسن، ومع هذا، يستمر الطفل في الاستيقاظ عدة مرات للرضاعة، وخاصةً خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل. 

أسباب كثرة نوم الرضيع

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى كثرة نوم الطفل الرضيع، وتشمل:

  • طفرة في نمو الطفل: في حالة زيادة معدل نمو الطفل، فإن هذا قد يؤشر بسرعة نموه.
  • إصابة الطفل بمشكلة صحية تؤثر على نمط النوم والقدرة على التنفس: ويقوم بتعويض حاجته إلى النوم في الأوقات التي يتمكن فيها من النوم جيدًا.
  • حصول الطفل على التطعيمات: يمكن أن تتسبب التطعيمات في زيادة معدل نوم الطفل الرضيع.
  • معاناة الطفل من اليرقان: مما يسبب اصفرار الجلد واصفرار بياض العين نتيجة قلة تناول الطعام. وتشمل علامات اليرقان الأخرى ما يلي:
    • الإصابة بالخمول.
    • صعوبة تناول الطعام.
    • سرعة انفعال وغضب الطفل.
    • وقد تتسبب هذه المشكلة في إصابة الطفل بالجفاف وفقدان الوزن وبطء النمو.
    • ويساعد التدخل المبكر من قبل الطبيب على علاج المشكلة قبل تفاقمها، ليبدأ الطفل في الحصول على حاجته من الغذاء.
  • في حالات نادرة، يمكن أن يعاني الطفل من مشكلة صحية تسبب كثرة النوم، مثل اضطرابات التنفس ومشاكل القلب، وعادةً ما يكون لدى الأطفال المبتسرين أنماط نوم مختلفة عن الأطفال الذين لا يعانون من نفس المشكلة. 

علامات كثرة نوم الرضيع

تؤشر بعض العلامات بكثرة نوم الطفل الرضيع، وتشمل:

  • البول الأصفر الداكن: حينما يكون لون البول أصفر داكن، فهذا يعني أن الطفل لا يشرب ما يكفيه وقد يكون السبب في ذلك كثرة نومه.
  • ميل الطفل إلى الهدوء: لا يعاني الطفل الذي ينام كثيرًا من العصبية والغضب مثل الطفل الذي لا ينام بشكل جيد.
  • عدم نمو الطفل بشكل طبيعي: على الرغم من أن حصول الطفل على قسط جيد من النوم يساعد على نموه، ولكن يجب أن يتزامن هذا الأمر مع التغذية الجيدة التي يحتاجها لهذا النمو، أما في حالة كثرة نوم الرضيع مع عدم الحصول على التغذية الصحيحة، فيمكن ملاحظة قلة وزن الطفل وبطء نموه.

وفي حالة ملاحظة هذه العلامات، ينصح باستشارة الطبيب للتعرف على سبب المشكلة وعلاجها.