Menu
حضارة

الصحفيون الأسرى يدعون لاعتبار 8 أغسطس يومًا لنصرة الإعلام الفلسطيني

الصحفيون المعتقلون الأسبوع الماضي (وكالات)

بوابة الهدف - رام الله

دعا صحفيون  فلسطين يون معتقلون في سجون الاحتلال، إلى اعتبار الثامن من آب/ أغسطس يوم "نصرة الإعلام الفلسطيني في مواجهة الاحتلال"، كما طالبوا بتشكيل جسم قضائي دولي لمحاكمة الاحتلال في استهدافه للصحفيين.

وقال الصحفيون الذين تم اعتقالهم الأسبوع الماضي، في بيان مشترك، الإثنين، إن الاحتلال يمارس سياسة الترهيب والتعذيب النفسي ضدنا داخل من خلال جلسات التحقيق الطويلة.

وبيّنوا أنّ "التحقيق يتمحور حول الإعلام ودوره في الأراضي الفلسطينية، والمحاسبة على مضامين التحرير الخاصة بالإعلام الفلسطيني".

وأوضح الصحفيون، أنه من خلال جلسات التحقيق اتّضح بأن الهدف هو "إسكات منابر الإعلام الفلسطيني ومنصاته وكسره عبر سياسة الاعتقال"، كما يحاول الاحتلال الهروب من المحاكمات الدولية من خلال تلفيق اتهامات تتعلق بالنشاط السياسي عبر النشاط الإعلامي الأمر الذي ينفيه الصحفيون.

وأكدوا أنهم يرفضون سياسة محاكمة الإعلام الفلسطيني، كما سيتخذون خطوات ستكون أوسع في مواجهة سياسات الاحتلال.

ودعوا من خلال بيانهم، جميع الصحفيين إلى الوقوف بجانبهم وإسنادهم، واعتبار الثامن من الشهر الجاري يوم نصرة للإعلام الفلسطيني، كما طالبوا النقابة بتشكيل جسم قضائي دولي لمحاكمة الاحتلال في استهدافه للصحفيين.

وطالبوا مجلس الأمن بعقد جلسة خاصة لمناقشة حرية الإعلام الفلسطيني تحت الاحتلال، كما طالبوا وزارة الخارجية الفلسطينية لنسج استراتيجية واضحة للتعاطي مع هذه التجاوزات.

ووفقًا لجمعية "نادي الأسير" الفلسطيني، فإن عدد الصحفيين الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال ارتفع إلى 23 صحفيًا، عقب اعتقال الصحفي إبراهيم الرنتيسي من بلدته “رنتيس” قضاء رام الله فجر الاثنين.

وذكرت الجمعية أن الصحفيين العتقلين هم؛ محمود موسى عيسى، أحمد حسن الصيفي، بسام السايح، همّام حنتش، مصعب سعيد، رضوان قطناني، إستبرق التميمي، علا مرشود، ياسين أبو لفح، موسى صلاح سمحان، موسى قضامني، أسامة شاهين، أحمد العرابيد، محمد عصيدة، يوسف شلبي، سوزان العويوي، لمى خاطر، علاء الريماوي، قتيبة حمدان، حسني انجاص، محمد علوان، محمد أنور منى، إبراهيم الرنتيسي.