Menu
حضارة

رام الله.. مسيرة دعم وإسناد للأسرى في معركة الكرامة

رام الله – بوابة الهدف

شهدت مدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، مسيرة دعم وإسناد للأسرى الفلسطينيين، داخل سجون الاحتلال والذين يخوضون لليوم الثاني على التوالي إضراباً مفتوحاً عن الطعام، ردًا على تراجع مصلحة السجون عن بعض التفاهمات ومحاولة الالتفاف على جزء مما جرى التفاهم عليه مؤخرًا".

وهتف المشاركون في المسيرة التي تقدمها أهالي الأسرى، وممثلون عن القوى الوطنية والمؤسسات المعنية، للأسرى وعائلاتهم، بضرورة انخراط أبناء شعبنا في كافة الفعاليات التي يتم تنظيمها في المدن والبلدات لدعم مطالب الأسرى.

ورفع المشاركون صور الأسرى ونددوا بالسياسة التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال بحق الحركة الأسيرة، وشددوا على ضرورة الوحدة الوطنية من أجل التصدي للاحتلال.

وانضم قرابة 400 أسير فلسطيني، للإضراب المفتوح عن الطعام، إضافة إلى القيادات الخمسة التي شرعت بالإضراب أمس، تحت شعار "إضراب الكرامة 2".

وتتمثل مطالب الأسرى المضربين عن الطعام، بإزالة أجهزة التشويش وتركيب هواتف عمومية في أقسام السجون، وإلغاء منع الزيارة المفروض على مئات من الأسرى. بحسب نادي الأسير الفلسطيني.

ويطالب الأسرى برفع العقوبات الجماعية التي فرضتها إدارة المعتقلات على الأسرى منذ عام 2014، إضافة إلى العقوبات التي فرضتها في الآونة الأخيرة وتحديداً بعد عمليات القمع التي نُفذت بحق الأسرى في معتقلي "النقب الصحراوي، وعوفر".

كما ويطالب الأسرى أيضا بتحسين ظروف احتجاز الأسرى الأطفال، وقف سياسة الإهمال الطبي وتقديم العلاج اللازم للمرضى، وكذلك للمصابين من الأسرى بعد الاعتداءات، فضلًا عن إنهاء سياسة العزل.

وصعت إدارة مصلحة سجون في الآونة الأخيرة إجراءاتها التعسفية ضد الأسرى والمعتقلين، عقب تركيبها أجهزة تشويش على الأجهزة الخلوية والتي تعتبر سبب رئيسي للإصابة بمرض مرض السرطان، إضافة إلى إجراءاتها السابقة من سياسية الإهمال الطبي المتعمد، ومنع أهالي أسرى قطاع غزة من زيارة ذويهم، بالتزامن مع الزيادة الملحوظة والمتعمدة في اقتحامات السجون والتنكيل بالمعتقلين.