Menu
حضارة

معركة "الوحدة والإرادة" مُستمرة.. والأسير حلبيّة يُواصل إضرابه

معركة "الوحدة والإرادة" مُستمرة.. والأسير حلبيّة يُواصل إضرابه

وكالات - بوابة الهدف

يواصل الأسير حذيفة بدر حلبيّة معركة الإضراب المفتوح عن الطعام منذ (37) يوماً، رفضاً للاعتقال الإداري، في ظل ظروف صحيّة صعبة، ويُرافقه في الإضراب دعماً لمطالبه، دفعة من أسرى الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين.

وكانت منظمة الجبهة الشعبيّة في سجون الاحتلال قد أكدت على استمرار الأسير حلبيّة في إضرابه حتى تحقيق مطالبه، "وسط دعم مُتواصل من الرفاق في عدة سجون صهيونيّة"، كما جاء في البيان.

وأشارت إلى أنّها بانتظار الرد على المُقترح المُقدّم من قِبل قيادة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال، وهو تثبيت الاعتقال الإداري للأسير حلبيّة، على أن ينتهي في شهر تشرين أول/أكتوبر، وبانتظار رد "الشاباك" حيث سيُناقش خلال (48) ساعة الأمر للرد على قيادة فرع الجبهة الشعبية في السجون.

وانضمّ للإضراب خلال الساعات الأخيرة (16) أسيراً من الجبهة الشعبيّة مُوزعين على (3) سجون، من سجن "رامون" الأسرى: حكمت عبد الجليل، داوود هرماس، حكيم عواد، مهدي الجراشي، أمجد الشوبكي.

من سجن "نفحة" الأسرى: إبراهيم هاني أبو مسعد، نديم كنعان، محمد الهوارين، محمد صلاح. ومن سجن "عوفر" الأسرى: ثائر طه، خالد طه، محمد معروف، محمد براغيث، محمود الصيفي، محمد الأفندي، حسن فطافطة.

ودعت منظمة الشعبية في السجون جماهير الشعب الفلسطيني لتكثيف الفعاليات التضامنيّة دعماً وإسناداً للأسرى المُضربين، للقضاء على هذه السياسة الظالمة، وجاء في البيان "نحن رفاقكم في فرع السجون نعتبر كل انتصار يتحقق بفعل نضال الأسرى ضد سياسة الاعتقال الإداري هو بمثابة مسمار آخر في نعش هذه السياسة الإجراميّة بحق الأسرى."

كما وأعلنت في وقتٍ سابق عن انضمام دفعة جديدة من الأسرى دعماً للإضراب، وهم: رائد عليان شافعي، نادر صدقة، مؤيد عيسى، سائد سلامة، بهاء قعدان.

ويوم الأحد قال "مركز حنظلة للأسرى والمُحررين" إنّ نحو (40) أسيراً من أسرى الجبهة الشعبيّة المُعتقلين إدارياً سيشرعون في الإضراب عن الطعام منذ صباح الاثنين.

فيما أنهى الأسيران محمد أبو عكر ومصطفى الحسنات إضرابهما عن الطعام بعد (36) يوماً، حيث جرت مفاوضات طويلة بين إدارة السجون وقيادة فرع السجون للجبهة الشعبيّة، والتي تمكّنت من انتزاع قرار بالتمديد مرة واحدة للأسير أبو عكر لمدة (3) شهور، والتمديد للأسير الحسنات (6) شهور، وإغلاق القضية المرفوعة عليه من قِبل مخابرات الاحتلال.

هذا ويُواصل (29) من الأسرى غيرهم في سجون الاحتلال، الإضراب المفتوح عن الطعام، ضمن معركة "الوحدة والإرادة"، الهادفة إلى إسقاط وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري التعسفيّة، والتي باتت نهجاً عقابياً تتخذه سلطات الاحتلال.

وطالبت الشعبيّة المؤسسات الحقوقيّة والدولية بالوقوف عند مسؤولياتها، خاصة مُتابعة أوضاع الأسرى المُضربين، وفي المُقدّمة منهم الأسير المُضرب حذيفة حلبيّة، الذي يُعاني من أوضاع صحيّة خطيرة، داعيةً جماهير شعبنا في كل أماكن تواجدهم إلى الخروج من حالة الصمت، وتنظيم أوسع حملة دعم وإسناد من خلال تنظيم الفعاليات الضاغطة على الاحتلال، حتى يرضخ ويتراجع عن ممارسة سياسة الاعتقال الإداري.