Menu
حضارة

الأجهزة الأمنية في رفح تعتقل الفنان حسام خلف

حسام خلف

غزة _ بوابة الهدف

اعتقلت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، أمس الاثنين، الفنان الفلسطيني حسام خلف من محافظة رفح جنوبي القطاع.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ (#الحرية_لحسام_خلف) الذي تداوله نشطاء، كما انتشر هاشتاغ (#لا_للاعتقال_السياسي)، تضامنًا مع المعتقلين لأسباب سياسية.

بدوره، أفاد حسن خلف شقيق الفنان حسام، بأن "حسام تم اختطافه من خلال عناصر الأمن الداخلي في شارع (أبو صابر) في مدينة رفح يوم أمس الاثنين".

وأوضح خلف الأخ خلال اتصالٍ هاتفي مع "بوابة الهدف"، أن "حسام كان متوجهًا من منطقة دوار النجمة إلى شارع أبو صابر، وفي هذه الأثناء كان هناك دراجتين ناريتين تتبعانه طوال الطريق للمُراقبة، وعند دخوله شارع أبو صابر توقف جيب من نوع "اتش 1" يتبع للأمن الداخلي وترجَّل منه مجموعة من عناصر الأمن وقاموا باعتقاله من الشارع".

وشدّد خلف على أن "هذه الطريقة همجية في الاعتقال، في حين لم يوجّه له أي بلاغ كي يحضر لمراجعة الأجهزة الأمنية بحسب القانون، ولا أي إشعار أو إخطار"، مُؤكدًا أنه "معتقل الآن في مقر الأمن الداخلي في حل تل السلطان برفح".

واعتقد خلف خلال حديثه لـ "الهدف"، أن أسباب اعتقال شقيقه حسام "بالتأكيد بسبب نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي، ونقده اللاذع للأوضاع القاهرة في قطاع غزة"، مُطالبًا باسم العائلة بالإفراج فورًا عن حسام من سجون الأجهزة الأمنية في رفح.  

واشتهر الفنان حسام المُلقب بـ "المخ" بانتقاده للأوضاع السياسية والاجتماعية في قطاع غزة عبر أغنيات يستلهم ألحانها من أغانٍ مصرية شهيرة، ويقوم بتغيير كلماتها للتتماشى مع الواقع الفلسطيني، وفي الآونة الأخيرة، أنتج بمجهوده الشخصي مجموعة من الأغنيات، كان أشهرها: "نمبر وان، ثلاث دقات، نهاية سعيدة".