Menu
حضارة

أسير مقعد في سجون الاحتلال يخوض الإضراب عن الطعام

القدس المحتلة - بوابة الهدف

يواصل الأسير الفلسطيني أمير أسعد (35 عامًا)؛ من كفر كنا في الأراضي المحتلة عام 48، إضرابه المفتوح عن الطعام داخل سجن "جلبوع" الاحتلالي؛ منذ 12 يومًا، احتجاجًا على ظروف اعتقاله الصعبة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها اليوم الإثنين، إن الأسير أسعد المعتقل منذ عام 2012، محكوم بالسجن الفعلي ستة أعوام ونصف، ويعيش على كرسي متحرك نتيجة الإعاقة التي يعانيها.

وذكرت الهيئة، أن حالة الأسير "أسعد" تستدعي توفير ظروف خاصة تتوائم مع ظرفه الصحي، في حين ترفض إدارة السجن إيداعه قسم "رقم 1" المخصّص للمرضى من الحالات المشابهة له.

ونقل البيان عن الأسير قوله إنه يعيش حاليًا في قسم الزنازين، منوهًا إلى أن وصعه الاعتقالي والصحي "صعب ومعقد".

واعتبرت هيئة الأسرى أن ترك الأسير المقعد أمير أسعد في الزنزانة الانفرادية يهدد حياته بشكل حقيقي، مطالبة بالإفراج الفوري عنه، ومحملة حكومة الاحتلال كامل المسؤولية عن حياته.

يذكر أن الأسير أمير أسعد من الحالات الخاصة في سجون الاحتلال، إلى جانب إعاقته عانى خلال اعتقاله من أوجاع والآم في الظهر، وكان يخضع لجلسات علاج طبيعي انقطعت منذ اعتقاله، وأمضى السنوات الست الماضية في مستشفى سجن الرملة، وهو بحاجة لرعاية ومعاملة خاصة، مع العلم أنه ينهي محكوميته في حزيران/ يونيو القادم.

وتعتقل قوات الاحتلال في سجونها قرابة 7 آلاف أسير موزعين على قرابة 22 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف، بينهم 350 طفلا قاصرا، و56 أسيرة، و700 معتقلا إداريا (بدون محاكمة)، و12 نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان) ونحو 500 معتقل إداري.